Accessibility links

جسر جوي لمواجهة المجاعة في الصومال


أعلن برنامج الأغذية العالمي، التابع للأمم المتحدة، الخميس إطلاق "جسر جوي في الأيام المقبلة" لنقل الإمدادات للمناطق التي تعاني من المجاعة في الصومال، التي أعلنتها الأمم المتحدة رسميا حالة المجاعة في مناطق عديدة بسبب الجفاف الحاد الذي تواجهه.

وقالت مديرة البرنامج جوزيت شيران التي تزور الصومال في بيان إن "الوضع في الصومال حرج"، مضيفة أن الوكالة تدرس كذلك طرق إيصال الإمدادات الغذائية للمناطق التي تعاني من الجفاف والواقعة تحت سيطرة حركة الشباب الإسلامية "بالسرعة الممكنة".

وأوضحت المتحدثة أن الوكالة "ستبدأ خلال أيام بنقل الإمدادات جوا إلى مقديشو لتوفير الإمدادات الأساسية من الأغذية الخاصة للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية والذين هم في أمس الحاجة إليها"، مشيرة إلى أن البرنامج يرحب بتصريحات الجهات التي تسيطر على مناطق جنوب الصومال بأنها ستسمح بدخول المساعدات الإنسانية إلى تلك المناطق.

وكان برنامج الأغذية العالمي قد اضطر إلى الإنسحاب من جنوب الصومال العام الماضي في أعقاب سلسلة من التهديدات والقيود التي فرضتها حركة الشباب المتشددة، إلا أنه واصل العمل في مناطق أخرى من الصومال.

وقالت شيران إن وكالتها تقدم في الوقت الحالي الغذاء لـ 1.5 مليون شخص في هذا البلد الذي تضربه موجة جفاف ومجاعة كما يعاني من أعمال عنف، مضيفة أن الوكالة توسع عملياتها لتصل إلى 2.2 مليون شخص إضافي في جنوب البلاد.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للتغذية والزراعة (فاو) قد أعلنت الأربعاء أن حوالي 12 مليون شخص في القرن الإفريقي يحتاجون إلى مساعدة عاجلة، حيث ارتفع عدد المحتاجين إلى مساعدة طارئة في الصومال وحدها إلى 3.7 مليون شخص في الستة أشهر الأخيرة.

كما طلبت منظمة الأمم المتحدة للتغذية والزراعة مبلغ 120 مليون دولار إضافية لمساعدة دول القرن الإفريقي التي تعاني من الجفاف والمجاعة.

XS
SM
MD
LG