Accessibility links

الأمم المتحدة تحذر من تأثير الأزمة في سوريا على لبنان


حذر المنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان مايكل وليامز من أن الأزمة في سوريا تلقي بثقل كبير على لبنان وتهدّد بحصول مواجهات طائفية في هذا البلد.

وقال وليامز في تصريح صحافي بعد اجتماع لمجلس الأمن الدولي حول لبنان إن الأزمة في سوريا تلقي بثقل ضخم على لبنان حيث يسود قلق كبير في هذا الشأن.

إلا أن وليامز أعلن أن الوضع مع إسرائيل هادئ في الوقت الراهن، وأضاف في هذا السياق: "من الملاحظ أنه على الرغم من التوترات وبعض الحوادث، فإن القرار 1701 الصادر في 2006 والذي وضع حدا للأعمال العدائية بين حزب الله وإسرائيل صمد بشكل جيد، وهو صمد على هذا النحو إذا ما قارناه بما جرى بين لبنان وإسرائيل طوال الأعوام العشرين أو الثلاثين الماضية".

وتطرّق وليامز إلى الهدوء على طول الخط الأزرق الذي يفصل بين إسرائيل ولبنان مشيراً إلى أن وقف النار الدائم لم يتحقق بعد: "مع الإقرار بأنه يتمّ احترام وقف الأعمال العدائية، فإنه لا يوجد تحرّك نحو تحقيق وقف إطلاق نار".

وأشار منسق الأمم المتحدة إلى أنه يتعيّن على اللبنانيين الآن التحدّث في مسألة السلاح الموجود بين أيدي حزب الله وميليشيات أخرى: "أعتقد أنه من المهم بالنسبة للبنان النظر مُجدّداً في مسألة السلاح، وفي هذا السياق فإننا ندعم بقوة مسعى الرئيس اللبناني الذي أعلن العمل على إعادة انعقاد الحوار الوطني، وأعلم أن لدى بعض القوى تحفظات إزاء هذا الأمر ولا سيّما من قبل قوى الرابع عشر من آذار، ولكنني على ثقة بأنه يمكن إيجاد السبل لمعالجة هذه الاعتراضات في الأسابيع المقبلة".

XS
SM
MD
LG