Accessibility links

مقتل مدنييْن في حمص وواشنطن تجدد إدانتها للعنف ضدّ المتظاهرين


أعلن ناشطون حقوقيون مقتل مدنيين اثنيَن في حمص الخميس برصاص قوات الامن التي واصلت مدعومة بوحدات من الجيش تنفيذ عملياتها الأمنية في هذه المدينة الواقعة في وسط سوريا.

وأكد رئيس الرابطة السورية لحقوق الإنسان عبد الكريم الريحاوي مقتل مدنيْين على يد قوات الأمن السورية، مضيفاً أن أحياء الخالدية وبابا عمرو ونزهة التي تطوقها قوات الأمن شهدت إطلاق نار مكثف.

من جهته أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن حي باب السباع يتعرّض لحملة أمنية وعسكرية غير مسبوقة، مشيرا إلى سقوط عشرات الجرحى وإحراق عدد من السيارات الخاصة.

وقال المرصد إن "مدينة سراقب تتعرض لحملة اعتقالات وترهيب لأهلها من قبل دوريات أمن وشبيحة بشكل يومي وفي مختلف الأوقات منذ بداية ألأسبوع".

من جهة أخرى، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأنه أبلغ من قبل المحامية سيرين خوري أن نحو 70 محاميا من المعارضين والنشطاء محاصرون داخل النقابة من قبل مجموعات موالية للسلطة تمنعهم من الخروج من النقابة.

في هذا الوقت، دعا الناشطون السوريون على موقع فيسبوك، إلى تظاهرات جديدة يوم الجمعة لنصرة حمص.

واشنطن تجدد إدانتها للعنف ضدّ المتظاهرين

من جانبها، جدّدت الولايات المتحدة إدانتها أعمال العنف ضدّ المتظاهرين في سوريا، وكرّرت القول إن الرئيس السوري فقد شرعيته، وفي هذا السياق قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني في مؤتمره الصحافي في واشنطن: "نواصل إدانة أعمال العنف، ونعتقد أن الرئيس الأسد فقد شرعيته، وكانت لديه الفرصة لقيادة العملية الانتقالية كما يطالب الشعب السوري، ولكنه لم يقم باغتنام هذه الفرصة، ولم يتابعها".

وأبدى كارني أسفه لعدم تلبية ما يطالب به الشعب السوري، وأضاف: "مُجدّداً يعود للشعب السوري مواصلة العمل لتحقيق مطالبه، وكما تعلمون فقد وضعنا سلسلة من العقوبات النافذة الأحادية والمتعددة بالتعاون مع شركائنا الدوليين، وبكل وضوح زار سفيرنا مدينة حماة والتقى المواطنين هناك الذين يتظاهرون ضدّ النظام، ونواصل مراقبة الوضع هناك عن كثب".

XS
SM
MD
LG