Accessibility links

logo-print

انتشار كثيف لقوات الأمن والجيش في عدد من أحياء العاصمة السورية دمشق


صرح رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن بأن عناصر من الجيش وقوات الامن السورية انتشرت اليوم الجمعة في اثنين من أحياء دمشق هي القابون وركن الدين حيث يعيش عدد كبير من الاكراد.

وتحدث عبد الرحمن عن "انتشار أمني كثيف لعناصر الامن والجيش في أحياء ركن الدين والقابون وتم نصب حواجز تفتيش على المداخل وتقييد لحركة الدخول والخروج".

وقال إن "حي ركن الدين معزول تماما والحواجز تنتشر على كل مداخله الاساسية والفرعية وتنفذ دوريات أمنية يقدر عدد عناصرها بالالاف حملة مداهمات للمنازل واعتقالات".

ويأتي هذا الانتشار الامني تحسبا لتظاهرات دعا اليها المعارضون اليوم الجمعة كما يحدث كل اسبوع منذ بدء الحركة الاحتجاجية غير المسبوقة في سوريا.

وفي دوما التي تبعد 15 كلم عن دمشق، قال عبد الرحمن إن "عناصر الامن انتشروا بشكل كثيف في سوق مدينة دوما وفي ساحة الجامع الكبير تحسبا لخروج مظاهرات".

وأضاف أن "الأمن بدأ يطلب هويات النساء على الحواجز حتى بدون وجود قوائم"، معبترا ذلك "مجرد ارهاب فقط".
وكانت السلطات الامنية السورية قد اعتقلت خلال الايام والاسابيع الماضية عددا كبيرا من شباب دوما.

وكما يحدث كل يوم جمعة منذ بداية الاحتجاجات، دعا الناشطون على صفحة "الثورة السورية ضد بشار الاسد 2011" على موقع فيسبوك، إلى تظاهرات جديدة "لنصرة حمص" اليوم في "جمعة احفاد خالد" بن الوليد.

كما أفاد ناشطون سوريون أن مظاهرات عدة خرجت اليوم الجمعة في مدن اللاذقية وحوران ودرعا وحمص ودير الزور.

واشار ناشطون إلى قيام قوات الامن باطلاق النار على متظاهرين في بلدة كفرنبل.

وفي سياق التطورات الميداينة ايضاً، قال شهود عيان إن خمسة مدنيين على الاقل قتلوا مساء الخميس اثناء هجوم بالدبابات على أحياء في مدينة حمص اثناء حملة على العصيان المدني المتصاعد ضد الرئيس السوري بشار الاسد.

كما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان عن قيام الجيش السوري بقصف مناطق في جبل الزاوية دون ورود المزيد من التفاصيل.

وقال شهود عيان إن مئات من رجال الشرطة والميليشيات الموالية للرئيس السوري بشار الاسد استخدمت الهراوات لمهاجمة الاف المتظاهرين المطالبين بالديموقراطية في مدينة القامشلي وتقطنها غالبية كردية.

وذكر الشهود ان الشرطة اطلقت الغازات المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين وأن عددا من الاشخاص اصيبوا في أول حملة لقمع متظاهرين أكراد منذ اندلاع الانتفاضة ضد الاسد منذ اربعة اشهر.

وقال الشهود لرويترز ان المتظاهرين رددوا شعارات مطالبة بالاصلاح السياسي وانهاء التمييز ضد الاقلية الكردية.

مؤتمر قطري لحزب البعث

على صعيد التحركات، قال فاروق الشرع نائب الرئيس السوري إن هناك توجهاً في اوساط القيادة السورية لعقد مؤتمر قُطري لاحداث تغييرات في حزب البعث الحاكم .

واضاف الشرع في مقابلة مع صحفيين في العاصمة دمشق أن قواعد الحزب الحاكم هي مع التعددية السياسية والديموقراطية ومع الغاء المادة الثامنة من الدستور التي تنص على أن حزب البعث هو الحزب القائد في المجتمع والدولة.

وتوقع الشرع عودة انعقاد جلسات الحوار الوطني الذي ترعاه دمشق في غضون شهر مضيفاًَ أن هذا الحوار سيتوسع ليشمل كل المحافظات السورية، كما قال إن عملية وضع دستور جديد للبلاد قد تستغرق ثلاثة اشهر.

ودعا نائب الرئيس السوري الى استثمار فرصة الازمة التي تمر بها البلاد من اجل ادخال اصلاحات على البلاد مؤكداً أن الرئيس بشار الاسد يقود الاصلاحات في سوريا وهو الذي يضع جدولاً زمنياً لهذه الاصلاحات.

كما وجه فاروق الشرع دعوة إلى المعارضة لمراعاة مستقبل البلاد في مطالبها قائلاً إن دمشق لا يمكن أن تقبل بأن تسير البلاد نحو المجهول على حد تعبيره.

ويقول الدكتور سليمان الدوميزي الناطق الاعلامي بأسم لجان التنسيق الكردية بأن زمن التغييرات انتهى بالنسبة للنظام السوري وقال لراديو سوا:

XS
SM
MD
LG