Accessibility links

مصر: "جمعة الحسم" تطالب بإنقاذ الثورة


احتشد الآلاف من المصريين فى ميدان التحرير بعد صلاة الجمعة للمشاركة فيما أطلق عليه "جمعة الحسم" التى دعت إليها بعض الأحزاب والقوى السياسية والحركات الشبابية المختلفة وعلى رأسها حركة 6 أبريل، وعارضها البعض الآخر وفى مقدمتهم الإسلاميون الذين فضلوا الاستعداد لما أطلق عليه (جمعة الاستقرار) الأسبوع المقبل.

ويطالب المشاركون في "جمعة الحسم"، حسبما أعلن الدكتور هيثم الخطيب عضو المكتب التنفيذي لاتحاد شباب الثورة بتحديد مصير الثورة وحسم جميع الأمور العالقة والمطالب المشروعة للثورة ، بالإضافة إلى استقالة الحكومة بالكامل وتشكيل حكومة ثورة مستقلة كاملة الصلاحيات لإنقاذ الثورة وأهدافها.

كما يطالبون بسرعة نقل الرئيس السابق حسنى مبارك إلى مستشفى طره ومحاكمته علانية مع وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلى ، وتطهير جميع مؤسسات الدولة من أعضاء الحزب الوطنى المنحل وفى مقدمتها وزارة الداخلية وإعادة هيكلتها، ومنع أعضاء الحزب الوطنى المنحل من المشاركة فى الحياة السياسية لمدة خمس 5 سنوات.

وانتقد المشاركون في جمعة الحسم تباطؤ المجلس الأعلى للقوات للمسلحة الذي يدير الأمور في مصر حاليا في اتخاذ قرارات من شأنها تحقيق أهداف الثورة وفى مقدمتها وضع دستور جديد للبلاد.

وفى الوقت الذى كان يواصل فيه التليفزيون المصرى تغطيته الحية بنقل جمعة "الحسم" من ميدان التحرير والميادين المختلفة فى عدد من محافظات الجمهورية قام بعض الأشخاص بمنع عربة الإذاعة الخارجية من التصوير بالقرب من مسجد عمر مكرم من ميدان التحرير.

وقال ابراهيم الصياد رئيس قطاع الاخبار أن البعض الآخر قام بمحاصرة فريق عمل ثان للتليفزيون المصرى فى الجانب المقابل من الميدان الأمر الذى أدى لى توقف التغطية المباشرة لما يجرى فى الميدان.

وأضاف رئيس قطاع الأخبار أنه رغم كل ماتقدم فان الإعلام المصرى مصمم على الاستمرار فى أداء واجبه فى نقل الحقيقة بأمانة الى جماهير الشعب المصرى رغم كل المحاولات التى تحول دون قيامه بدورها الوطنى

مظاهرات لتأييد المجلس العسكري

وبالتوازي مع مظاهرات واعتصامات ميدان التحرير ، واصل يوم الجمعة المئات من المعتصمين بميدان روكسى اعتصامهم بحديقة الميدان، كما أدوا صلاة الجمعة داخل الحديقة، وزرع المعتصمون شجرة عقب صلاة لجمعة أطلقوا عليها "شجرة الاستقرار".

وقد انضم إليهم عشرات من المتظاهرين وقرروا تنظيم مسيرة تنطلق من الميدان حتى مقر وزارة الدفاع لتأييد المجلس الأعلى للقوات المسلحة فى كافة القرارات التى يتخذها خلال الفترة القادمة .

وأكد منظمو المسيرة أنهم سيتقدمون بعدة مطالب للمجلس الأعلى للقوات المسلحة وفي مقدمتها تفويض المجلس بإدارة شؤون البلاد خلال الفترة الانتقالية لحين إجراء الانتخابات التشريعية ووضع دستور جديد وانتخاب رئيس للجمهورية، بالإضافة إلى ضمان المحاكمات العادلة لكل من أفسد أو استغل سلطته من رموز النظام السابق أو المتورطين فى قتل المتظاهرين.

ورفع المتظاهرون لافتات ضد المعتصمين بميدان التحرير مثل "لا شرعية فى التحرير"، "الشرعية فى الانتخابات"، "ياللى طامع فى الكراسى.. مش عايزين مجلس رئاسى".

الجماعة الإسلامية تحذر

فى الوقت نفسه نظم المئات من أعضاء الجماعة الإسلامية مؤتمرًا حاشدًا، عقب صلاة الجمعة، أمام مسجد الفتح بميدان رمسيس مطالبين بضرورة إخلاء ميدان التحرير والتنديد بما وصفوه بالممارسات الخاطئة الموجودة به وتأجيل الانتخابات البرلمانية.

ووجهت الجماعة الإسلامية إنذارًا للمعتصمين بميدان التحرير الذين وصفتهم بـ"المخربين"، قائلة إن جميع أعضاء الجماعة سينزلون الجمعة المقبل إلى الميدان لتطهيره.

مظاهرات الاسكندرية

وفى مدينة الإسكندرية شمالي مصر نظم المئات مسيرة سلمية انطلقت من ساحة مسجد القائد إبراهيم إلي قيادة المنطقة الشمالية العسكرية للتأكيد علي مطالب ثورة الخامس والعشرين من يناير ومطالب المعتصمين بميدان سعد زغلول بالإسكندرية.

ورفع المتظاهرون الأعلام المصرية ورددوا الهتافات المؤكدة على مطالبهم ومنها سرعة محاكمة رموز الفساد من المسئولين السابقين وضباط الداخلية المتورطين في قتل وإصابة المتظاهرين .

XS
SM
MD
LG