Accessibility links

أوباما يعلن فشل المفاوضات حول رفع سقف الدين العام ولكن يؤكد عدم التخلف عن السداد


أعلن الرئيس باراك أوباما الجمعة فشل المفاوضات التي أجراها مع رئيس مجلس النواب جون بينر حول رفع سقف الدين العام الفدرالي رغم أنه قدم عرضا "عادلا للغاية"، مؤكدا من جهة ثانية أنه "واثق" من أن البلاد لن تقع في حالة تخلف عن السداد.

وقال أوباما خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض تم الإعلان عنه قبل دقائق من ذلك أن "الأميركيين ضاقوا ذرعا بعجز الكونغرس عن العمل"، مشيرا إلى أنه دعا قادة الكونغرس إلى اجتماع صباح السبت عند الساعة 11,00 صباحا بتوقيت واشنطن لاستئناف المحادثات تجنبا لوقوع البلاد في حالة تخلف عن سداد الدين.

بالمقابل أكد أوباما أنه "لا يزال واثقا" من أن الولايات المتحدة لن تقع في حالة تخلف عن سداد ديونها.

وقال: "لا أزال واثقا من أننا سننجح في رفع سقف الدين العام ومن أننا لن نكون في حالة تخلف عن السداد"، محذرا من البقاء مكتوفي الأيدي لان "وول ستريت تفتح الاثنين ولدينا مصلحة في إيجاد أجوبة خلال الأيام المقبلة".

كما أكد استعداده لأن يتحمل لوحده مسؤولية رفع سقف الدين.

وقال: "في النهاية إن مسؤوليتي هي ضمان تجنيب الشعب الأميركي وقطاع الأعمال الأميركي مصاعب فوق العادة".

وقبيل دقائق من المؤتمر الصحافي لأوباما أعلن رئيس مجلس النواب جون بينر أنه أنهى المفاوضات مع أوباما حول رفع سقف الدين العام لعدم القدرة على التوصل إلى اتفاق بين الرجلين.

وكرر بينر مساء الجمعة في رسالة إلى أعضاء مجلس النواب أن الاتفاق بينه وبين أوباما "لم يتم بلوغه، ولم يكن قريبا"، موضحا أنه لم يتمكن من التفاهم مع الرئيس بسبب "رؤى مختلفة لبلدنا".

بينر واثق من أن الولايات المتحدة لن تتخلف عن سداد ديونها

من جانبه، أكد جون بينر الجمعة أنه "واثق" من أن الولايات المتحدة لن تكون في حالة تخلف عن سداد ديونها، محملا الرئيس باراك أوباما مسؤولية فشل المحادثات بينه وبين الجمهوريين حول رفع سقف الدين العام الفدرالي.

وقال بينر خلال مؤتمر صحافي رد فيه على الاتهامات التي ساقها أوباما ضد الجمهوريين في مؤتمر مماثل عقده في البيت الأبيض قبلها بدقائق: "أريد أن أكون واضحا: لا أحد يريد أن تفلس الولايات المتحدة وأن تكون في حالة تخلف عن السداد. أنا واثق من أن هذا لن يحدث".

وردا على اتهامات أوباما، قال بينر إن "البيت الأبيض غيّر قواعد اللعبة"، مشيرا إلى أن إدارة أوباما تريد تحصيل عوائد إضافية بقيمة 400 مليار دولار مصدرها بالدرجة الأولى زيادة الضرائب، وهو خيار ليس واردا إطلاقا بالنسبة للجمهوريين.

وأكد بينر أنه سيواصل العمل مع أعضاء الكونغرس "للتوصل إلى حل مسؤول".

XS
SM
MD
LG