Accessibility links

مظاهرة للمعارضة البحرينية تندد بالحوار الوطني


تظاهر عشرات الآلاف من البحرينيين الجمعة دعما لأكبر جماعة معارضة شيعية بعدما انسحبت في وقت سابق هذا الأسبوع من حوار بشأن الإصلاح تقوده الحكومة.

وهتف المحتجون بشعارات تصف الحوار بأنه أكذوبة بعدما انسحب منه زعماء جمعية الوفاق يوم الأحد.

والحوار مبادرة من الحكام السنة للبحرين بعد حملة منذ مارس/ آذار من الاحتجاجات يقودها الشيعة للمطالبين بالديمقراطية.

وقالت جمعية الوفاق إن وجهات نظرها لا تؤخذ بجدية في المحادثات التي قالت إن ممثلين مؤيدين للحكومة هيمنوا عليها. ولا يزال يتعين تصديق الهيئة العليا بالجمعية على هذا القرار.

وقال الشيخ علي سلمان زعيم الوفاق على هامش المسيرة في منطقة دراز الشيعية خارج المنامة إن مطالبهم لم تتغير وهي حكومة منتخبة وبرلمان منتخب وقضاء مستقل وصوت لكل مواطن.

ووصف الحوار بأنه مزحة وقال إنه لم يتعامل مع أي من القضايا الشعبية. لكنه قال إن الجمعية لا تزال مستعدة للمشاركة في حوار حقيقي.

وحمل أنصار الوفاق أعلاما وصورا لأناس قتلوا منذ بدأت حركة الاحتجاج في فبراير/ شباط.

ويمكن لانسحاب الجمعية المعارضة ذات النفوذ الكبير أن يضر بفرص أن يسفر الحوار عن توافق وطني مع استمرار التوتر الطائفي في المملكة.

ويتهم مسؤولون بحرينيون الوفاق وغيرها من الجماعات الشيعية المعارضة بتبني جداول أعمال خفية وتلقي الدعم من إيران وهو ما تنفيه المعارضة.

وتشكلت لجنة دولية من خمسة خبراء في حقوق الإنسان والقانون للتحقيق في الاحتجاجات التي هزت البحرين وذلك بعد انتقادات دولية لطريقة تعاملها مع الاحتجاجات.

XS
SM
MD
LG