Accessibility links

logo-print

كلينتون: الاتصالات بين الكوريتين غير كافية لاستئناف المحادثات السداسية


دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون كوريا الشمالية لتحسين علاقاتها مع جارتها الجنوبية قبل عودة المحادثات السداسية إلى محادثات نزع السلاح النووي.

وقالت كلينتون اليوم خلال مشاركتها في منتدى الأمن الأسيوي في بالي بإندونيسيا إن الاتصالات التي جرت مؤخرا بين الشمال والجنوب مشجعة لكنها غير كافية لاستئناف المحادثات السداسية التي تهدف لتخلي كوريا الشمالية عن برامجها للأسلحة النووية.

وأضافت وزيرة الخارجية الأميركية أن على كوريا الشمالية أن تظهر للعالم أنها غيرت سلوكها، وتخلت عن أعمالها الاستفزازية وأنها مستعدة للدخول في مفاوضات جادة، كما دعت الدول المتنازعة في بحر الصين الجنوبي لتحقيق حل دبلوماسي في أسرع وقت ممكن.

لقاء وزيرا خارجية الكوريتين

في سياق متصل، ذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) أن وزيرا خارجية الكوريتين التقيا اليوم السبت في بالي في أول لقاء من نوعه منذ العام 2008، على هامش مؤتمر إقليمي حول الأمن تستضيفه إندونيسيا.
وقالت الوكالة توجه الوزير الكوري الجنوبي كيم سونغ-هوان ونظيره الشمالي باك وي-شون سوياً إلى قاعة المؤتمرات حيث ينعقد مؤتمر لرابطة دول جنوب شرق آسيا وشوهدا خلال سيرهما يتبادلان الحديث.

ويأتي هذا اللقاء غداة الإجتماع الذي عقده في بالي أيضا مفاوضا البلدين في الملف النووي بعد اكثر من سنتين على فشل مفاوضات متعددة الأطراف حول نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.

ترحيب أميركي

على صعيد متصل، اتفقت الصين ورابطة دول جنوب شرق آسيا "آسيان" الجمعة على مجموعة من المبادئ الأساسية في ما يتعلق بالنزاع الدائر في بحر الصين الجنوبي، بينما اتفقت كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية على استئناف المحادثات بينهما، في خطوات تمهيدية رحبت بها إدارة الرئيس باراك أوباما.

وأعربت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عن أملها في أن تساعد المحادثات بين صول وبيونغ يانغ في التوصل إلى استئناف المفاوضات المتوقفة حول نزع السلاح النووي من كوريا الشمالية.
"أود أن أشيد بكل من الصين واتحاد دول جنوب شرق آسيا على العمل معاً بشكل وثيق من أجل التوصل إلى تنفيذ توجيهي لإعلان ميثاق الشرف في بحر الصين الجنوبي. وبالطبع سنناقش رغبتنا المشتركة من أجل السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية."

من جهته قال يانغ جيشيه وزير خارجية الصين:
"أنا أعتقد أن الصين والولايات المتحدة وبقية الأعضاء في المحادثات السداسية يحتاجون إلى العمل معاً، وأي شيء يمكن أن نفعله لتكريس مناخ جيد للحوار بين الأطراف المعنية، والعمل معاً من أجل استئناف المحادثات السداسية سيكون في مصلحة السلام والاستقرار والأمن في المنطقة."

وفي السياق ذاته، أعلن المبعوث الكوري الشمالي المختص بالمفاوضات النووية ري يونغ هو أن الكوريتين اتفقتا على العمل معا لاستئناف محادثات نزع التسلح النووي في بيونغ يانغ.
كلام المبعوث الكوري الشمالي جاء في ختام اجتماع مع نظيره الجنوبي عقد في اندونيسيا على هامش منتدى آسيا للأمن. وقال المبعوث الكوري الشمالي:
"أكدنا خلال المحادثات عزمنا على تنفيذ البيان المشترك الصادر في التاسع عشر من سبتمبر/أيلول بحذافيره، وعبرنا عن نوايانا لجهة انجاز عملية نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية، كما اتفقنا على بذل جهود لاستئناف المحادثات السداسية قريبا، وجرت تلك المحادثات في أجواء صادقة وصريحة."

أما مبعوث كوريا الجنوبية فوصفَ الاجتماع بأنه كان بناءاً ومفيداً. وأضاف:
"ناقشنا مواقف بلدينا واتفقت الكوريتان الشمالية وكوريا الجنوبية على بذل جهود مشتركة حول عملية المفاوضات في شأن نزع السلاح النووي، وسنواصل هذه العمل ونبذل جهوداً من خلق الظروف الملائمة لاستئناف المحادثات السداسية."

ويعتبر هذا الاجتماع، الأولَ بين الجانبين منذ ديسمبر/ كانون الأول من العام 2008 ، تاريخِ آخر جولة من المحادثات السداسية حول نزع سلاح بيونغ يانغ النووي.

XS
SM
MD
LG