Accessibility links

logo-print

الجيش يتهم حركة شباب السادس من أبريل بالوقيعة بينه وبين الشعب


نفي المجلس الأعلى للقوات المسلحة الشائعات التي ترددت عن استخدام العنف ضد المتظاهرين في الإسماعيلية أو السويس أو أي مدينة أخرى.
وقال المجلس في رسالة على صفحته على موقع "الفيس بوك" إن الفتنة التي تسعى إليها حركة شباب السادس من أبريل للوقيعة بين الجيش والشعب ما هي إلا هدف من الأهداف التي تسعى إليها منذ فترة وقد فشلت بسبب الخطوات التي اتخذت أخيرا.

ودعا المجلس العسكري كافة فئات الشعب إلى الحذر وعدم الانقياد وراء هذا المخطط المشبوه الذي يسعى إلى تقويض استقرار مصر والعمل على التصدي له بقوة.
هذا ومنعت عناصر من الشرطة العسكرية مساء الجمعة مئات المتظاهرين من محاولة الوصول إلى مقر وزارة الدفاع بالعباسية.

الحركة تنفي

من جانبه قال أحمد ماهر المنسق العام لحركة السادس من أبريل، إن أيا من أعضاء الحركة لم يشارك في أحداث الشغب التي وقعت في العباسية.
وأبدى ماهر دهشته من الزج بإسم الحركة في البيان الذي أصدره المجلس العسكري يتهم فيه الحركة بالسعي لذرع الفتنة بين الجيش والشعب، واعتبر ماهر أنها محاولة من المجلس العسكري للالتفاف على مطالب الثورة.

وقال ماهر في تصريحات للدستور الأصلي أنه كان من الأجدر بالمجلس العسكري أن يحقق مطالب الثورة ويحاكم مبارك والقتلة محاكمة عادلة بدلا من تبني بيانات تحريضية على حد وصفه ضد حركة شبابية وطنية حملت على عاتقها في فترة من الفترات مقاومة الفساد والاستبداد والظلم.
هذا وقد أعلن محمد عادل المتحدث الرسمي باسم الحركة عن تنظيمهم لمسيرة سلمية ظهر اليوم السبت من مسجد النور إلى مبنى وزارة الدفاع.

XS
SM
MD
LG