Accessibility links

منظمة الصحة العالمية تحذر من استخدام التحليل غير الدقيق لتشخيص السل


أصدرت منظمة الصحة العالمية اليوم الخميس توصية بشأن السياسة العامة المستخدمة في الاختبارات التجارية للدم المتاحة لتشخيص السل النشط، حيث تؤدي في كثير من الأحيان إلى سوء تشخيص المرض وسوء علاجه، كما يمكنها إلحاق أضرار بالصحة العامة.

وقال مسؤولون بالمنظمة إن أدوات الاختبار تنتجها شركات غربية في الغالب وتصدرها للدول النامية لأنها لم تجتاز المعايير التنظيمية في الدول الغنية.

وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة بعد عام من التحليل "أظهرت دلائل كثيرة جدا أن اختبارات الدم أعطت مستوى غير مقبول من النتائج الخاطئة" التي أدت إلى أخطاء في التشخيص وأخطاء في العلاج.

وأظهرت دراسات أن ما لا يقل عن نصف الاختبارات أشارت إلى وجود المرض عند أشخاص لا يعانون منه بينما أعطت نتائج تبين عدم وجود المرض عند مرضى يعانون منه.

ووفقا لما ذكرته المنظمة فإن ما لا يقل عن مليوني اختبار تجرى كل عام في نحو 17 دولة فقيرة من بينها الصين والهند وتنفذ كلها تقريبا من قبل أطباء وعاملين في مجال الصحة بالقطاع الخاص أو شبه الخاص.

وتحث المنظمة البلدان على حظر اختبارات الدم غير الدقيقة وغير المعتمدة، والاعتماد بدلا منها على الاختبارات الميكروبيولوجية أو الجزيئية الدقيقة.

وتأتي التوصية الجديدة بعد 12 شهرا قضاها خبراء منظمة الصحة العالمية وخبراء عالميون آخرون في تحليل البيانات ذات الصلة، حيث تم تقييم 94 دراسة تتعلق 67 دراسة منها بالسل الرئوي، فيما تتعلق 27 دراسة منها بالسل الذي يصيب أعضاء الجسم الأخرى.
XS
SM
MD
LG