Accessibility links

logo-print

كلينتون تطلب من الصين وجيرانها التفاهم بشأن الخلافات الحدودية


طلبت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الأحد من الصين وجيرانها التفاهم سريعا للرد على خلافاتهما الحدودية في بحر الصين الجنوبي، وهي منطقة ترانزيت حيوية للتجارة العالمية.

وطالبت كلينتون في تصريح في بالي مع نظيرها الاندونيسي مارتي ناتاليغاوا بإصدار "مدونة سلوك بشكل سريع" تلي الإعلان الذي تم تبنيه هذا الأسبوع.

وتعتبر بكين بحر الصين الجنوبي بمثابة أراض تابعة لها. وتتنازع السيادة على عدد كبير من الجزر يفترض أنها غنية بالمحروقات، مع الدول الجنوبية الشرقية مثل فيتنام والفلبين وبروناي وماليزيا وتايوان.

وازدادت الحوادث خطورة في الأشهر الأخيرة، بعد أن اتهمت هانوي ومانيلا الصينيين بتصرفات عدائية.

وتقول واشنطن إنها لا تنحاز لهذا الطرف أو ذاك، لكنها تؤكد أن حرية الملاحة "مصلحة وطنية"، وتطلب إجراء مفاوضات شاملة برعاية الأمم المتحدة. إلا أن بكين ترفض هذا الحل لمصلحة مفاوضات ثنائية.

وعلى الرغم من كل شيء، توصلت الصين ورابطة دول جنوب شرق آسيا (اسيان) هذا الأسبوع إلى اتفاق متواضع يضع الخطوط العريضة لاتفاق تعاون.

كلينتون تدعو لمزيد من الحوار

وقالت كلينتون الأحد "يتعين أيضا إجراء المزيد من الحوار"، وإنه ينبغي على بقية العالم أن يتدخل لمنع تحول هذه الخلافات إلى أمر لا يمكن التحكم به.

وحذرت كلينتون أيضا من أن الولايات المتحدة "تعارض بقوة استخدام أو التهديد باستخدام القوة" من جانب الدول المتورطة في عرض القوة هذا.

من جهته قال ناتاليغاوا إن الوضع القائم يهدد بـ"زعزعة الاستقرار وغموض وسوء تفاهم".

وحثت كلينتون أندونيسيا على المساعدة في الترويج للديموقراطية في ميانمار ودول أخرى في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وقالت الوزيرة الأميركية إن التحول الناجح من الدكتاتورية إلى الديموقراطية في دولة ذات أغلبية مسلمة يشكل نموذجاً يحتذى به بالنسبة لميانمار والعالم العربي.

وأضافت كلينتون أن أندونيسيا خطت خطوات مهمة نحو الديموقراطية وإنها بذلك أثبتت للعالم أن بإمكان الإسلام والديموقراطية التعايش معاً.

وبذلت أندونيسيا التي تترأس حاليا رابطة اسيان، جهودا كثيفة للتوصل إلى الإعلان المتواضع هذا الأسبوع. وستتواصل المحادثات في نوفمبر/تشرين الثاني بمناسبة قمة رؤساء دول وحكومات دول اسيان.

وبعد قضائها ثلاثة أيام في بالي، يتوقع وصول كلينتون مساء الأحد إلى هونغ كونغ، آخر محطة في جولة استغرقت 11 يوما.
XS
SM
MD
LG