Accessibility links

جدل بين الحزبين الرئيسيين الأميركيين حول كيفية خفض الديون


ما زال الجدل محتدما بين الديموقراطيين والجمهوريين في الولايات المتحدة بشأن رفع سقف الاقتراض لتتمكن الحكومة من الوفاء بالتزاماتها المالية بعد الثاني من الشهر المقبل.

ومع أن الحزبين متفقان على ضرورة خفض حجم الديون قبل رفع سقف الاقتراض إلا أنهما يختلفان بشأن الكيفية التي يتم بها خفض الديون.

وقال وزير الخزانة تيموثي غايتنر خلال حوار أجرته معه شبكة تلفزيون ABC إنه لا بد من توصل الحزبين والرئيس أوباما إلى اتفاق بهذا الشأن قبل افتتاح أسواق المال الآسيوية الإثنين.

وأضاف غايثنر أنه "ينبغي عليهم الاتفاق على إطار يستطيع أن يحظى بدون أدنى شك بموافقة مجلسي الكونغرس ويكون مقبولا لدى الرئيس، وينبغي أن يحدث ذلك اليوم".

وقد اقترح الجمهوريون رفع سقف الديون حتى نهاية العام الجاري، غير أن غايتنر قال إن ذلك يعني العودة إلى مواجهة المشكلة من جديد خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وأضاف غايثنر "إننا لا نستطيع تبني موقف يترتب عليه بقاء خطر العجز عن السداد مخيِّما على البلاد لمدة ستة أشهر أخرى تقريبا. فهذا سلوك غير مسؤول إلى حد بعيد، ولا نعتقد أنه عبء نستطيع وضعه على كاهل الاقتصاد الأميركي".

وأضاف وزير المالية قائلا إنه من غير المقبول وضع ذلك العبء الإضافي المتمثل في الخوف وعدم وضوح الرؤية على عاتق المواطنين الأميركيين العاديين والأعمال التجارية الأميركية.
XS
SM
MD
LG