Accessibility links

كلينتون تبدي ثقتها في التوصل إلى اتفاق بشأن الديون الأميركية


عبرت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون يوم الاثنين عن ثقتها في توصل الكونغرس إلى اتفاق يجنب الولايات المتحدة التخلف عن دفع ديونها.

وقالت كلينتون في كلمة أمام رجال أعمال في هونغ كونغ التي تزورها حاليا إن ثمة إدراكا في الولايات المتحدة لأهمية التوصل إلى اتفاق بشأن الوفاء بالديون الأميركية مؤكدة أن "الكونغرس سيفعل ما ينبغي وسيتوصل إلى اتفاق حول سقف الدين وسيعمل مع الرئيس أوباما على إجراءات تسمح بتحسين وضع أميركا الضريبي على المدى البعيد".

وألقت كلينتون كلمتها في وقت فشلت فيه جهود جديدة أمس الأحد في تحقيق أي تقدم بشأن التوصل إلى اتفاق حول مسألة رفع سقف الدين العام مما أثار رد فعل سلبيا في الأسواق الأسيوية لاسيما وأن هذا التعثر يأتي قبل تسعة أيام من انتهاء المهلة التي حددتها وزارة الخزانة الأميركية قبل التخلف عن دفع مستحقات الدين الأميركي.

وقالت كلينتون بشأن الجدل الدائر بين الديموقراطيين والجمهوريين حول مسألة الديون إن "الخلاف السياسي في واشنطن شديد الآن لكن هذه السجالات لطالما كانت عنصرا ثابتا في حياتنا السياسية" مشيرة إلى أن هذا التفاعل "يظهر كيف يتصرف مجتمع منفتح وديموقراطي للتوصل إلى الحلول المناسبة".

وبحسب مسؤول أميركي يرافق وزيرة الخارجية في رحلتها، فإن مسؤولين صينيين تحدثوا إلى الوفد الأميركي قالوا بوضوح إنهم استثمروا كثيرا في الولايات المتحدة وينتظرون من واشنطن في المقابل أن تحترم جميع التزاماتها المالية الدولية.

يذكر أن الصين هي الجهة الدائنة الأولى للولايات المتحدة، إذ بلغ إجمالي الديون المستحقة على واشنطن لصالح بكين نحو تريليون و160 مليار دولار في شهر مايو/آيار الماضي بحسب آخر الأرقام الصادرة في الولايات المتحدة.

وكانت الصين قد طالبت الولايات المتحدة بحماية مصالح المستثمرين، في وقت حذرت عدة وكالات للتصنيف الائتماني من إمكانية تخفيض علامة الدين السيادي الأميركي في حال تخلف البلاد عن تسديد ديونها.

XS
SM
MD
LG