Accessibility links

محاكمة حسني مبارك وحبيب العادلي تبدأ في الثالث من الشهر المقبل


تقرر تأجيل جلسة محاكمة وزير الداخلية المصرية الأسبق حبيب العادلي وستة من كبار معاونيه، في قضية قتل المتظاهرين أثناء أحداث يناير / كانون الثاني، الى الثالث من الشهر المقبل وهو اليوم المحدد لمحاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك ونجليه ايضا.

وكان من المفترض نقل جلسة المحاكمة الاثنين على التلفزيون المصري لتكون الاولى التي تبث تلفزيونيا وعلى الهواء مباشرة من جلسات محاكمة وزير الداخلية السابق.

وجاءت خطوة النقل المباشر للمحاكمات استجابة من مجلس القضاء الاعلى لمطالبات المتظاهرين المتواصلة بمزيد من الشفافية والعلانية في محاكمة رموز نظام مبارك، ولطمأنة الرأي العام على جدية هذه المحاكمات باعتبارها أحد أبرز مطالب الثورة المصرية.

وقال الدكتور عماد جاد المحلل السياسي لـ"راديو سوا" إن التأجيل كان متوقعاً من الناحية القانونية خاصة وان القاضى الذى ينظر القضية عادل عبد السلام جمعة معروف بعلاقته برموز النظام السابق ومعروف ايضا بموقفه المناهض للثوار.

وأضاف الدكتور جاد أن من شأن ضم المحاكمات والتعجيل بها تهدئة غضب الشارع، لكن على المجلس العسكري تنفيذ جميع المطالب ، مشيرا الى الاوضاع لا تبشر بالخبر نظرا لاتهامات التخوين التى ألصقها المجلس العسكرى ببعض القوى السياسية اضافة الى ظهور الاسلام السياسى بقوة على السطح.

غضب شعبي بسبب إرجاء محاكمة العادلي

وقد توالت ردود فعل الشارع المصري بعد إرجاء محاكمة حبيب العادلي وزير داخلية مصر السابق وضمها إلى محاكمة ستة من معاونيه والرئيس السابق في الثالث من الشهر المقبل.

وقد أعرب معتصمون في ميدان التحرير عن غضبهم مما وصفوه بالمماطلات، كما اعربوا عن رفضهم الشديد لمحاكمة مدنيين مصريين أمام المحاكم العسكرية فى حين تتم محاكمة العادلى أمام محاكم مدنية.

إلا أن أسامة الغزالي حرب رئيس حزب الجبهة الديمقراطية يرى أن الإعلان عن المحاكمات في أقل من عشرة أيام يأتي ثمرة للضغط الشعبي.

وأكد فى تصريحات لراديو سوا ويضيف لـ"راديو سوا" أن الغط الشعبى يعمل على تحقيق أهداف الثورة ومطالبها وفى مقدمتها محاكمات رموز النظام السابق بدءا من مبارك.

الى ذلك قال الدكتور عماد جاد أن اجراءت التقاضى امام المحاكم المدنية ستطول وستاذخ وقتا وهو أمر قد لا يطيقه الشارع المصرى ، مشيرا إلى أن الحل يكمن فى تطبيق " قانون الغدر " لتكون المحاكمات سياسية وقانونية فى آن واحد.

انباء عن سفر مبارك للسعودية

أكد الدكتور عادل العدوى مساعد وزير الصحة لشئون الطب الوقائي أن وزارته لا علم لها بما أثير بشأن سفر الرئيس المصري السابق حسنى مبارك ثلاث مرات إلى مدينة تبوك السعودية للعلاج خلال شهر فبراير/ شباط الماضي بعد تنحيه مباشرة.

وأشار العدوى إلى أن قرار سفر الرئيس السابق بيد النائب العام ولا دخل لوزارة الصحة به.

وأضاف أنه لم يرد لوزارة الصحة خلال الفترة الأخيرة قرارات من النائب العام بسفره أو استقدام أطباء أجانب له، مشيراً إلى أن حالته الصحية مستقرة، ولم تشهد أى تدهور كما أشيع مؤخراً.

كان ياسر رزق رئيس تحرير صحيفة الإخبار المصرية قد أكد في لقاء تلفزيوني له الأحد أن مبارك سافر إلى احد مستشفيات مدينة تبوك السعودية لتلقى جلسات علاج كيماوى ثلاث مرات، مشيرا الى أن صحيفته نشرت هذه الاخبار فى حينها. وشدد على صحتها على الرغم من نفى المجلس الأعلى للقوات المسلحة لها.

XS
SM
MD
LG