Accessibility links

مصر : الإعداد للوثيقة الحاكمة للدستور وجدل حول تمويل منظمات المجتمع المدني


يجري فى مصر حاليا الإعداد للوثيقة الحاكمة للدستور التي تتضمن الأحكام فوق الدستورية التي بادر بوضعها الكثير من القوى والحركات والشخصيات العامة لضمان حرية المواطن والصبغة المدنية للدولة وغيرها من القواعد الديموقراطية.

وقال الدكتور أسامة الغزالي حرب رئيس حزب الجبهة الديموقراطية إن من شأن هذه الوثيقة أن تكون أساسا للدستور ، مشيرا إلى أنها تعد ضمانا أساسيا لحقوق المواطنين والمجتمع بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير.

لكنه أشار في تصريحات لـ "راديو سوا" إلى أن هناك بعض القوى تقف أمام وضع هذه الوثيقة. وخص بالذكر القوى الإسلامية التي اعترضت على هذه الفكرة بشكل أو بآخر.

وأرجع الغزالي حرب هذا الاعتراض إلى أن القوى الإسلامية عادة ما ترى في القرآن الوثيقة الحاكمة الوحيدة ، لكنه أشار إلى أن ذلك يعد خلطا بين القرآن كرسالة سماوية سامية وبين القوانين البشرية.

تمويل منظمات المجتمع المدنى

من ناحية أخرى، دعت منظمات حقوقية غير حكومية إلى تخفيف القيود عليها بعد ما أشيع حول مصادر تمويلها الخارجية.

ويقول أحمد عبد الحفيظ نائب رئيس المنظمة المصرية لحقوق الانسان فى حديث لـ" راديو سوا إلى أن هناك حملة ضد منظمات المجتمع المدني فى مصر حاليا بعد إعلان وزارة الخارجية الأميركية عن تخصيص 40 مليون دولار لهذه المنظمات من أجل دعم عملية التحول الديموقراطي في مصر.

وأشار إلى أن ما يحدث حاليا يعد تشويها لمنظمات المجتمع المدني وهو أمر كان سائدا قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير.

حزب الإخوان المسلمين يرفض

في الإطار ذاته أعلن الدكتور رفيق حبيب نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين رفضه التام لما أعلنته السفارة الأميركية في القاهرة عبر موقعها على شبكه الإنترنت، عن فتح الباب للراغبين من منظمات المجتمع المدني في مصر للحصول على منح بموجب برنامج مبادرة الشراكة في الشرق الأوسط (مابي) وذلك لدعم التحول الديموقراطي في مصر.

وقال حبيب إن الأصل أن تكون الأنشطة السياسة والقضايا الخاصة بعملية التحول الديموقراطي خالية من أي تمويل أجنبي لضمان عدم انحياز الجهة الممولة لأي ضغوط أجنبية.

ويرى حبيب أن الإدارة الأميركية غالبا ما تكون منحازة إلى الخيار السياسي العلماني ضد الخيار السياسي الإسلامي، وبالتالي- وحسب وجهة نظره- فإن حصول بعض منظمات المجتمع المدني على دعم أميركي لدعم التحول الديموقراطي يعني بالضرورة مساندة طرف على حساب الآخر.

وشدد حبيب على أهمية تمويل منظمات المجتمع المدني من أموال الشعب المصري لضمان حيادية هذه المنظمات، وعدم خضوعها لأي ضغوط حكومية أو خارجية.

XS
SM
MD
LG