Accessibility links

logo-print

واشنطن تنفي ضلوعها في اغتيال عالم نووي إيراني


نفت واشنطن الاثنين الإتهامات الإيرانية بأنها تقف وراء اغتيال عالم إيراني، ودعت الجمهورية الإسلامية إلى عدم استغلال الحادث "لتحويل الإنتباه" عن برنامجها النووي المثير للجدل.

وكان مسلحون مجهولون يستقلون دراجة نارية قد اغتالوا السبت العالم النووي الإيراني داريوش رضائي نجاد بإطلاق خمس رصاصات عليه بينما كان بانتظار طفله عند حضانة للإطفال في طهران بصحبة زوجته التي أصيبت في الهجوم.

واتهم رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني الولايات المتحدة وإسرائيل بالوقوف وراء "العمل الإرهابي".

من جهتها، صرحت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فكتوريا نولاند للصحافيين في واشنطن "لم تكن لدينا أي يد .. ونعرب عن تعاطفنا مع عائلة الضحية. وندين أي اغتيال أو هجوم على .. شخص بريء."

وأضافت أن "طهران دأبت على اتهام الغرب بارتكاب مثل هذه الحوادث ونأمل في أن لا تكون طهران تخطط لاستغلال هذا الحادث لتحويل الإنتباه عما يجب أن تفعله وهو الإلتزام بمسؤولياتها الدولية".

وقد تعرض عدة علماء نوويين إيرانيين لاعتداءات خلال السنوات الأخيرة واختفى البعض الآخر بشكل غامض، وهو ما نسبته طهران لإسرائيل والقوى الغربية الساعية إلى عرقلة البرنامج الذري الإيراني المثير للجدل.

وصدرت بحق إيران ستة قرارات دولية وتخضع لسلسلة عقوبات دولية قاسية على خلفية برنامجها النووي المثير للجدل وخصوصا سياستها في تخصيب اليورانيوم التي يشتبه الغربيون في وجود أهداف عسكرية وراءها على رغم النفي المتكرر من جانب طهران.
XS
SM
MD
LG