Accessibility links

فيلم سينمائي جديد يصور معاناة عمال منجم سان خوسيه في تشيلي


حصل المنتج السينمائي مايك ميدافوي، على حق إنتاج فيلم يصور مأساة العمال التشيليين الذين حوصروا داخل منجم "سان خوسيه"، قرابة شهرين ونصف، قبل أن يتم إنقاذهم.

وذكرت صحيفة "هوليوود ريبورتر" يوم الثلاثاء أن الكاتب خوسيه ريفيرا، الذي سبق أن تم ترشيحه لنيل جائزة أوسكار لأفضل سيناريو عن فيلم Motorcycle Diaries "يوميات دراجة نارية"، هو أحد أبرز المرشحين لكتابة سيناريو الفيلم، الذي لم يتم الاتفاق على اسم له حتى الآن وسيتم البدء في انتاجه العام القادم.

وقال ميدافوي، الذي أمضى نحو عشر سنوات من طفولته في تشيلي "إنني مثل الملايين من الناس حول العالم، كنت منهمكاً تماماً في متابعة عمليات الإنقاذ في كوبيابو"، في إشارة إلى المنطقة التي يقع فيها المنجم الذي حوصر العمال فيه، على عمق نحو نصف ميل تحت سطح الأرض لمدة 69 يوما.

وأوضح أن قصة الفيلم "تتحدث عن انتصار للروح الإنسانية، وشهادة على شجاعة ومثابرة شعب تشيلي، ولا يمكنني التفكير في قصة أفضل من هذه لعرضها على الشاشة" داخل دور العرض السينمائية.

ومن المتوقع أن يتناول الفيلم تفاصيل عن محاصرة العمال داخل المنجم، ويعرض جهود الإنقاذ التي استمرت أكثر من شهرين، والتي جذبت انتباه الملايين من متابعي الأخبار حول العالم.

من جانبه، قال أحد العمال الذين كانوا محاصرين داخل المنجم، ويدعى خوان أندريس إيلانس إنه "بعد مرور عام على حادث انهيار المنجم، فإننا نرى أن هذه خطوة كبيرة نحو إنتاج فيلم يتناول تجربتنا داخل المنجم"، مضيفا أن "هذا هو الفيلم الرسمي الوحيد المسموح له بتناول ما واجهناه في منجم سان خوسيه، فالكثير من قصصنا لم يتم الكشف عنها بعد".

XS
SM
MD
LG