Accessibility links

logo-print

معارك بين الجيش اليمني ومسلحين من القاعدة وتحذير دولي من مخاطر انهيار الدولة


شدد النظام اليمني على أهمية الحوار الجاد مع أحزاب المعارضة من أجل التمهيد لإعادة اللحمة الوطنية وبناء البلاد على أسس ديموقراطية، فيما أكدت أحزاب المعارضة عزمها المضي في تشكيل مجلس وطني لجمع قوى الثورة بهدف اتخاذ القرارات اللازمة. ونفت أحزاب اللقاء المشترك فتح باب الحوار مع النظام.

وقال أحمد الصوفي مستشار الرئيس علي عبد الله صالح لـ "راديو سوا" "إن الحوار سيعيد الاستقرار إلى اليمن".

وأضاف أن "أهمية تأسيس حوار دائم ليس بالضرورة حول أجنداتنا قبل استهداف الرئيس في دار الرئاسة ومحاولة اغتيال الأخ الرئيس، ولكن يعنينا الاستقرار في اليمن وتأسيس انتقال شراكة لبناء يمن ديموقراطي ويمن موحد".

في المقابل، أكدت أحزاب المعارضة في اليمن تمسكها بالمبادرة الخليجية ونقل السلطة إلى نائب الرئيس قبل الدخول في أي حوار مع النظام.

وقال القيادي في اللقاء المشترك يحيى أبو إصبع لـ"راديو سوا" "إن المعارضة تدعم المبادرة الخليجية وترفض الحوار قبل النقل السلمي للسلطة، مضيفا أن المعارضة وقعت على المبادرة الخليجية عند آخر زيارة لعبد اللطيف الزياني الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي وكذلك وقعها قادة خمسة من المؤتمر الشعبي العام. وقال إن الرافض الوحيد هو الرئيس صالح".

وأضاف أبو إصبع "أن المعارضة وقعت على المبادرة لكنها ليست خيارها الوحيد، وأن خيارها هو الثورة الشعبية السلمية"، حسب تعبيره.

يأتي ذلك فيما دعا مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر خلال مؤتمر صحافي عقده في صنعاء جميع الأطراف في اليمن إلى العمل معا من أجل الخروج من أزمة البلاد، مؤكدا أن الأمم المتحدة لا تملك أي مبادرة محددة بهذا الخصوص.

وحذر بن عمر من خطورة الأوضاع في اليمن وتأثيرها على السلم والأمن الإقليميين والدوليين، مشيرا إلى أن هناك مناطق في اليمن خارج سلطة الحكومة، محذرا من انهيار الدولة اليمنية.

معارك مع مسلحي القاعدة

في سياق متصل، قال ضابط في الجيش اليمني ومسؤول محلي إن 12مسلحا يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة لقوا مصرعهم مساء الاثنين في غارات جوية واشتباكات مع الجيش قرب زنجبار عاصمة محافظة أبين.

وقال محمد الصوملي قائد اللواء 25 ميكا إن القوات اليمنية تخوض اشتباكات عنيفة مع القاعدة وإن القتال يجري على نطاق أكبر مما قد يتصوره معظم الناس.

يأتي هذا فيما نظمت عائلات الجنود والضباط المحاصرين في محافظة أبين وقفة احتجاجية أمام مبنى وزارة الدفاع في العاصمة صنعاء وطالبوا بتقديم الدعم اللازم للجنود الذين يؤدون واجبهم بعد أن رفضوا أوامر بتسليم اللواء وأسلحته لتنظيم القاعدة، وفق ما ذكرته مصادر عسكرية.

وكان مسلحون مرتبطون بتنظيم القاعدة قد سيطروا على مناطق عديدة في زنجبار في مايو/أيار الماضي.

XS
SM
MD
LG