Accessibility links

31 قتيلا جراء فيضانات الأمطار في تكساس وأوكلاهوما وشمال المكسيك


فيضانات في تكساس

فيضانات في تكساس

هدأت حدة العاصفة الرعدية والأمطار الغزيرة التي اجتاحت ولايتي تكساس وأوكلاهما جنوبي الولايات المتحدة ومناطق في شمال المكسيك خلال اليومين الماضيين، لكن تقييم حدة الدمار الذي خلفته العاصفة ربما بدأت للتو.

فقد وصل عدد الأشخاص الذين لقوا مصرعهم جراء الأمطار الغزيرة والفيضانات التي جرفت المنازل والسيارات وغيرها، إلى 18 شخصا على الأقل في تكساس وأوكلاهوما، إضافة إلى 13 آخرين في شمال المكسيك.

ولا يزال 13 شخصا على الأقل في عداد المفقودين، فيما تستمر جهود العثور عليهم في ظروف لا تزال خطيرة.

وفي تكساس، تعرضت هيوستن، رابع أكبر مدينة في الولايات المتحدة، لأمطار لم ير الكثيرون مثيلا لها في حياتهم، أغرقت عدة مناطق فيما تعدى منسوب تساقطها 27 بوصة أي ما يعادل 279 ميليمترا الثلاثاء. وبدت الطرق السريعة التي عادة ما تكون مكتظة بالسيارات وكأنها أنهار.

وذكرت شبكة CNN أن مع بدء تراجع مستوى مياه الفيضانات في تكساس، ظهرت جثث الضحايا التي عثر عليها في سيارات جرفتها التيارات.

وقالت رئيسة بلدية هيوستن أنيس باركر، إن الأنهار الصغيرة التي تجري في مختلف أطراف المدينة، ارتفع منسوب مياهها وأغرقت الكثير من الأحياء، مشيرة إلى أن أكثر من 4000 عقار تعرض لخسائر جسيمة.

مزيد من الأحوال الجوية السيئة

وفي حين بدأت الفيضانات في التراجع، توقعت هيئة الأرصاد الجوية أن تشهد منطقة هيوستن الأربعاء عواصف رعدية تمتد لـ 70 ميلا شمال المدينة، مصحوبة برياح عاتية وبَرَد في مدينة كروكت ومزيد من الأمطار.

20 قتيلا في عواصف (3:33 ت.غ)

أغرقت أمطار غزيرة قسما كبيرا من هيوستن في تكساس جنوب الولايات المتحدة وخلفت 20 قتيلا على جانبي الحدود مع المكسيك، بحسب ما أفادت السلطات الثلاثاء.

وتشهد تكساس وأوكلاهوما والمكسيك منذ أيام أحوالا جوية سيئة حيث تسببت أعاصير في تدمير عدد كبير من المنازل وأدت الأمطار الغزيرة إلى فيضان الأنهار.

وفي المنطقة القريبة من الحدود الأميركية من المكسيك لقي 14 شخصا على الأقل مصرعهم الإثنين إثر هبوب إعصار بينهم رضيع اقتلعته رياح عاتية وصلت سرعتها حتى 300 كيلومترا في الساعة من والديه.

وقال فرنشيسكو مارتينز مدير الحماية المدنية في ولاية كواهيلا (المكسيك) إنه إضافة إلى القتلى أودع 44 شخصا المستشفى وأصيب 242 آخرون بجروح خفيفة.

ولحقت أضرار ب 450 منزلا بينها 250 دمرت تماما.

وفي هايس (تكساس) أعلن فقدان 12 شخصا بينهم أشخاص كانوا في منازل شيدت على ركائز جرفها السيل مساء السبت.

كما أكدت السلطات مقتل شخصين صباح الثلاثاء في اوكلاهوما شمال تكساس.

تحديث (الثلاثاء 26 مايو 22:31 ت.غ)

تسببت أمطار غزيرة مصحوبة بعواصف في مقتل تسعة أشخاص على الأقل في تكساس وأوكلاهوما بينهم اثنان في هيوستون حيث حولت الفيضانات الشوارع إلى أنهار، حسبما ذكر مسؤولون محليون.

وفقد 12 شخصا آخرين في تكساس بعدما ضربت عواصف شديدة المنطقة خلال عطله يوم ذكرى الجنود الأميركيين وتسببت في أعاصير وفيضانات دمرت منازل وجرفت جسورا بكاملها.

وقالت رئيسه بلدية هيوستون انيس باركر في مؤتمر صحافي "لا تزال بعض المناطق تشهد فيضانات مدمرة حقا في هيوستون"، مضيفة أنها طلبت من الحاكم إعلان المدينة منطقة منكوبة.

ونصحت باركر أغلب سكان هيوستن بالبقاء في منازلهم.​

​وأكد الرئيس باراك أوباما الثلاثاء لحاكم تكساس جريج ابوت بأنه يمكن الاتكال على مساعدة الحكومة الاتحادية مع تعافي الولاية من الفيضانات.

ومن المتوقع استمرار الطقس السيء في تكساس وضواحيها، حيث أصدرت الإدارة الوطنية للأرصاد الجوية تحذيرا جديدا من السيول مع تحرك سلسلة من العواصف الرعدية على ساحل خليج المكسيك من تكساس صوب فلوريدا.

وأضافت إدارة الأرصاد الجوية أن هناك فرصة كبيرة لمزيد من الأمطار والعواصف الرعدية في تكساس هذا الأسبوع.​

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG