Accessibility links

بدء التحقيقات في حادث استهداف قوة من اليونيفل وتنديد دولي بالاعتداء


أعلن الناطق باسم قوات الأمم المتحدة العاملة في لبنان (اليونيفل) نيراج سينغ الثلاثاء أن خمسة عناصر من القوة الفرنسية أصيبوا بجروح إثر تفجير شحنة ناسفة لدى مرور موكبهم عند المدخل الجنوبي لمدينة صيدا في جنوب لبنان.

وتم إسعاف جريحين في مكان الحادث فيما نقل ثلاثة إلى المستشفى إصابة أحدهم متوسطة.

وأشارت التحقيقات الأولية التي تولتها الشرطة العسكرية في الجيش اللبناني ومجموعة من خبراء اليونيفل إلى أن التفجير تم بطريقة سلكية لدى مرور حاملة الجند الثالثة والأخيرة من الموكب.

وتلقى السفير الفرنسي في بيروت دوني بييتون اتصالا من رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي عبر له فيها عن شجب الحكومة اللبنانية للحادث، مشيرا إلى أن طالب بفتح تحقيق عاجل لمعرفة من يقف وراءه.

وقد أعلنت رئاسة الأركان الفرنسية فتح تحقيق منسق بين قوات اليونيفيل وقوات الأمن اللبنانية لتحديد مصدر الانفجار.

باريس تندد بالاعتداء

هذا وندد وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه بالاعتداء على اليونيفيل، داعيا السلطات اللبنانية إلى محاكمة المسؤولين عن هذا العمل.

وقال جوبيه "لن نتسامح في أن يتم التعرض لأمن العسكريين المنتشرين في إطار عملية حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة وتطبيقا للقرارين 1701 و1937 الصادرين عن مجلس الأمن الدولي وبطلب من الحكومة اللبنانية".

وأكد وجوب ضمان أمن وحرية تنقل جنود اليونيفيل.

واشنطن تندد بشدة

بدورها، نددت الولايات المتحدة بشدة بالهجوم على اليونيفل.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية هايدي برونك فولتن في بيان إن واشنطن تدعو الحكومة اللبنانية إلى القيام بتحقيق كامل حول هذا الحادث، إحالة المسؤولين عنه بسرعة إلى العدالة.

وبان كي مون يدين أيضا

من ناحيته، ندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بشدة بالاعتداء الذي تعرضت قوة من اليونيفل.

وقال المتحدث باسمه إن الأمين العام يأمل في أن يُعتقل الفاعلون قريبا وأن يحالوا على القضاء.

أضاف أن بان كي مون أعرب عن اضطرابه العميق لهذا الاعتداء. يشار إلى أنه الحادث الثاني الذي تتعرض له قوات اليونيفل خلال شهرين.

وقد تسبب التفجير الأول في مايو/أيار الماضي في سقوط ستة جرحى من القوة الإيطالية.

واتجهت أصابع الاتهام في المرة الماضية إلى مجموعة فلسطينية متشددة دون أن يتم توقيف أي متهم.

يذكر أن عدد قوات اليونيفل يصل حاليا إلى 12500 رجل نصفهم تقريبا من ثلاث دول أوروبية هي إسبانيا إيطاليا وفرنسا.

XS
SM
MD
LG