Accessibility links

مقتل ثلاثة وجرح 30 أثناء اقتحام القوات السورية لبلدات بريف العاصمة دمشق


قتل ثلاثة سوريين على الأقل وجرح أكثر من 30 آخرين فجر الأربعاء خلال اقتحام قوات الجيش السوري لبلدة كناكر بريف دمشق.

وشوهدت 12 حافلة كبيرة تنقل هذه القوات متوجه من الكسوة إلى كناكر، أعقب ذلك أصوات إطلاق نار كثيف وقطع كامل للكهرباء والاتصالات والإنترنت عن مدينة كناكر ومعظم أحياء الكسوة.

ويأتي هذا التحرك الأمني السوري جزءاً من تحرك أوسع شمل مدينة حمص. في هذا الإطار، قال المتحدث باسم اللجان التنسيقية الميدانية في حمص أبو عمر "إن العديد من التظاهرات سارت في أحياء مختلفة من المدينة، لاسيما الغوطة والقصور والخالدية والبياضة والحمرا".

من ناحية أخرى، أعلنت صفحة الثورة السورية على الانترنت نيتها تكثيف التظاهرات خلال شهر رمضان الذي يتوقع أن يصادف مطلع شهر أغسطس/آب المقبل.

أسبوع المعتقلين

هذا وتحيي لجان التنسيق المحلية في سوريا أسبوع المعتقلين في استمرار عمليات الدهم والاعتقال.

في هذا الإطار، قال رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن الجيش استبدل إستراتيجية إطلاق الرصاص على المتظاهرين باغتيالهم على الحواجز الأمنية.

وأكد عبد الرحمن مقتل ثلاثة أشخاص على أحد الحواجز، وقال "لقد أصبح الدم السوري بنظر هذه الأجهزة رخيص لهذه الدرجة".

مؤتمر للمعارضة في اسطنبول

في سياق آخر، يعقد الأربعاء في اسطنبول ولمدة أربعة أيام الملتقى التنسيقي الأول لنشطاء ومجموعات عمل الثورة في سوريا.

وبحسب المنظمين، فإن الملتقى يهدف إلى تطوير مجالات التنسيق بين نشطاء الثورة إضافة إلى زيادة التعارف والتعاون بين النشطاء في المجال الإعلامي والحقوقي والسياسي والإغاثي إضافة إلى تقديم الدعم اللوجستي.

XS
SM
MD
LG