Accessibility links

logo-print

شرف يعلن عن حركة تطهير في المواقع القيادية بالدولة


أعلن مجلس الوزراء برئاسة الدكتور عصام شرف عن حركة تطهير كبرى من خلال استبعاد عدد كبير من المسئولين المحسوبين على نظام حسنى مبارك السابق، والحزب الوطني المنحل في الهيئات والمؤسسات والمواقع القيادية في الجهاز الإداري للدولة.

وأبدت التيارات السياسية المصرية وشباب الثورة تأييدهم لهذا القرار كما أوضح الخبراء أنه لن يؤثر على العمل بالجهاز الإداري.

وأعلنت الجمعية الوطنية للتغيير تعليق اعتصامها في ميدان التحرير المستمر منذ أسبوعين، داعية الأعضاء للعودة إلى الميدان في 12 أغسطس/آب لاستكمال ما لم يتحقق بعد من أهداف الثورة.

وجاء موقف الجماعة بعد تنفيذ الحكومة المطالب الرئيسة للثورة مطالبة في ذات الوقت بوقف إحالة المدنيين للمحاكم العسكرية واستخدام لغة التخوين ضد الحركات السياسية، كما طالبت بفتح تحقيق في أحداث العباسية.

واعتبرت قرار تحديد حد أقصى للأجور في الحكومة والقطاع العام هو استجابة لمطالب الثوار ودعت إلى ضرورة ضبط الأسعار ومنع انفلاتها خاصة قبل شهر رمضان.

وصرح منسق الحركة أحمد دراج لـ"راديو سوا" بأنه "لو تم تنفيذ مطالب الناس، لن يقف أي شخص في ميدان التحرير".

وقال المسؤول في فرع الجمعية الوطنية للتغيير أسعد هيكل إن مصر تعيش لحظة ترقب مشيرا إلى وجود "مؤشرات ايجابية في أداء الحكومة الفترة الماضية وان كان لم يظهر آثارها على أرض الواقع بعد".

هذا ومن المتوقع أن يعلن شرف حركة المحافظين الجدد السبت المقبل‏ بعد الانتهاء من مشاوراته التي تشير إلي أن الحركة لن تشمل جميع المواقع. ‏

وصرح وزير التنمية المحلية المستشار محمد أحمد عطية بأن الحركة لن تشمل تغييرا في كل المحافظات لأن هناك من أثبتوا كفاءتهم داخل محافظاتهم، ونالوا رضى المواطنين وتوقع أن يحدث تبادل للمواقع بين بعض المحافظين.

XS
SM
MD
LG