Accessibility links

logo-print

كشف حسابات مبارك في البورصة وشكوك حول حالته الصحية


تلقى مساعد وزير العدل لشؤون الكسب غير المشروع المستشار عاصم الجوهري بيانا بممتلكات وتعاملات الرئيس السابق حسنى مبارك، وأسرته في البورصة، ومستندات باللغة الإنجليزية عن ممتلكات رجل الأعمال المحبوس أحمد عز فأمر بترجمتها، وتحديد جلسة للتحقيق مع عز ومواجهته بما جاء في المستندات.

وأظهرت التحقيقات، التي أجريت مع عز الثلاثاء أنه يمتلك شركتين في الخارج، وأنه تعمد إخفاءهما طوال جلسات التحقيق كما لم يذكرهما في إقرارات ذمته المالية.

واستمع المحقق إلى أعضاء لجنة فنية تم تشكيلها لفحص تعاملات مبارك وأسرته فى البورصة المصرية، وأعدت اللجنة تقريرا مفصلا عن هذه التعاملات والشركات التي كانوا يتعاملون في أسهمها، وحجم أرباحهم من التلاعب في الأسهم.

شكوك حول صحة مبارك

في هذه الأثناء، استنكرت قوى وشخصيات مصرية ما ورد في الإعلام الرسمي حول صحة الرئيس السابق ورفضه تناول الطعام والقول إنه يقتات على السوائل مما أفقده الوزن.

وقال القيادي في الجمعية الوطنية للتغيير أسعد هيكل في تصريح لـ"راديو سوا" إن ما يجري هو محاولة لاستدرار العطف.

وأضاف "لا نصدق كل ما يشاع عن هذا الرجل.اغلبه كذب والحقيقة لا تنقل كاملة .هو يعيش في مستشفى فخم في قرية سياحية .كل هذه محاولات فاشلة لإيقاف محاكمته".

كما شكك المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير عبد الجليل مصطفي بصفته طبيبا فيما ورد في تقرير الطبيب الألماني الذي قام بالكشف على حالة مبارك الصحية.

وأشِار مصطفي في حوار مع مراسلة "راديو سوا" في القاهرة إيمان رافع أنه " في الجولة الأولى لرحلة علاج الرئيس المخلوع كان هناك قدر هائل من عدم الشفافية. كانت التقارير منقوصة ومستغربة في ضوء الحقائق العلمية".

واستدرك الناشط السياسي المصري قائلا إنه "إذا صح انه يعاني من غيبوبة دائمة مرتبطة بمرض الكبد أو السرطان فهذا يعني مرحلة نهائية للحالة ولكننا سمعنا في هذا الإطار إفادات متضاربة".

كان مساعد مدير المباحث الجنائية بقطاع الأمن العام اللواء سيد شفيق قد أكد أن وزارة الداخلية قادرة على تأمين محاكمة مبارك ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من معاونيه في قضية قتل المتظاهرين التي من المقرر أن تبدأ في الثالث من أغسطس /آب القادم.

XS
SM
MD
LG