Accessibility links

مظاهرة في مدينة غزة لدعم الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود 1967


أعرب الفلسطينيون في مدينة غزة عن تأييدهم لتوجه السلطة الفلسطينية إلى حشد التأييد في الأمم المتحدة لكسب الاعتراف بالدولة الفلسطينية وتظاهر عدة مئات منهم أمام مقر الأمم المتحدة هناك لهذا الغرض.

وقال القيادي في الجبهة الديمقراطية صالح زيدان لـ"راديو سوا" إن التهديدات الإسرائيلية لن تثني الفلسطينيين عن التوجه إلى الأمم المتحدة لتنفيذ قرارات الأمم المتحدة المعطّلة منذ عام 1947 بالاعتراف بالدولة الفلسطينية.

ويشار إلى أن أعضاء المجلس الوطني الفلسطيني في مدينة غزة توجهوا إلى مدينة رام الله من اجل المشاركة في اجتماعات منظمة التحرير الفلسطينية لبحث السبل الكفيلة بإنجاح التوجه الفلسطيني للأمم المتحدة.

السلطة الفلسطينية وسقف الانجازات

على صعيد آخر، قال مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة في الشرق الأوسط روبرت سري إن السلطة الفلسطينية حققت تقدما في عدد من المجالات يجعلها قادرة على تحمل مسؤوليات دولة مستقلة في الوقت القريب.

وجاء في رسالة وافانا بها أمير بيباوي مراسل "راديو سوا" في مقر الأمم المتحدة أن روبرت سري قال في إفادة أمام مجلس الأمن أن السلطة الفلسطينية وصلت إلى سقف الانجازات في الوقت الحالي مطالبا إسرائيل بتخفيف سياسات الاحتلال ومطالبا المجتمع الدولي بالاستمرار في دعم الفلسطينيين ماديا.

وأعرب سري عن أسفه لاستمرار الجمود العميق الذي يواجه عملية السلام منذ عدة أشهر مشيرا إلى وجود نية حقيقية لدى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لتحقيق السلام.

وعقب جلسة مجلس الأمن الدولي الثلاثاء أكد المراقب الفلسطيني لدى المنظمة الدولية رياض منصور أن الفلسطينيين مستعدون لتناول الوضع النهائي الست الآن مع إسرائيل وسوف يظل على استعداد للتفاوض حول ذلك دون التخلي عن حقهم في الاستقلال.

وقال إن لدى إسرائيل خيارين، الأول التفاوض معنا كمنظمة تحرير فلسطينية إلى أن نشرع ما نسعى إليه أو سيكون لديهم ايضا خيار التفاوض معنا كدولة فلسطينية حول قضايا الوضع النهائي الست ذاتها.

وتعارض عدة دول في الأمم المتحدة إعلان دولة فلسطينية ومن بينها الولايات المتحدة وإسرائيل التي تقول إن ذلك الإعلان هو خطوة من جانب واحد تهدد عملية السلام.

وفي تصريحات للصحافيين عقب جلسة مجلس الأمن الثلاثاء انتقد السفير الإسرائيلي الانقسام الفلسطيني قائلا إنه يثبت عدم استعداد الفلسطينيين لإعلان الدولة.

وقال: "لقد خاطبت زميلي الفلسطيني المراقب السيد منصور وسألته باسم من سيقدم مشروع القرار الفلسطيني بإعلان الدولة ، باسم محمود عباس أو باسم حماس باسم أكرم هنية المتحدث باسم السلطة الفلسطينية أو إسماعيل هنية المتحدث باسم حماس إن الوحدة الوحيدة التي رأيتها مؤخرا ليست وحدة من اجل السلا"م .

ويذكر أنه يتحتم على الفلسطينيين الحصول على 129 صوتا في الجمعية العامة أي الثلثين للحصول على موافقتها على أي طلب بشأن إعلان الدولة.

XS
SM
MD
LG