Accessibility links

logo-print

ثلث سكان العالم مصابون بعدوى التهاب الكبد


قالت منظمة الصحة العالمية إن حوالي ثلث سكان العالم أو ما يعادل ملياري شخص أصيبوا بعدوى التهاب الكبد الذي يقتل حوالي مليون شخص سنويا.

وحذرت المنظمة التابعة للأمم المتحدة من أنه برغم أن معظم الذين يحملون فيروس التهاب الكبد لا يعرفون ذلك إلا أنهم يمكن أن ينقلوه إلى آخرين دون علم في أي وقت من حياتهم كما أن الإصابة قد تودي بحياة هؤلاء المرضى أو تؤدي إلى عجزهم.

وقال ستيفن ويرسما خبير التهاب الكبد بمنظمة الصحة العالمية في مؤتمر صحافي إن "هذا المرض مزمن في كل أنحاء العالم لكن للأسف هناك القليل جدا من الأشخاص يدركون حجمه حتى لدى صناع السياسات الصحية."

وأضاف ويرسما أن المرض الذي يضم خمسة فيروسات رئيسية تسبب في أضرار كبيرة على نظم الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم ومن المحتمل أن يتسبب في أوبئة فضلا عن كونه السبب الرئيسي في سرطان الكبد.

ومن الفيروسات الخمسة التي يطلق عليها (ايه وبي وسي ودي وإي) تقول وثيقة جديدة لمنظمة الصحة العالمية إن فيروس (بي) هو الأكثر شيوعا ويمكن أن ينتقل عن طريق الأمهات للأطفال عند الولادة أو في مرحلة الطفولة المبكرة وكذلك من خلال الحقن الملوثة أو حقن تعاطي المخدرات.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن فيروس (إي) الذي ينتقل عن طريق الماء أو الطعام الملوث هو سبب شائع لتفشي هذا المرض في البلدان النامية كما أنه يلاحظ على نحو متزايد في الإقتصاديات المتقدمة.

وأوضحت المنظمة أن لقاحات فعالة جرى تطويرها لمكافحة فيروس (ايه) وفيروس (بي) ويمكن أن تستخدم أيضا لمكافحة فيروس (دي)، كما تم تطوير لقاح التهاب الكبد (إي) لكنه غير متاح على نطاق واسع في حين لا يوجد أي لقاح لفيروس (سي). وأكدت المنظمة أن حملات التطعيم سجلت نجاحا كبيرا في العديد من البلدان حيث تضع 180 دولة بين 193 دولة هي الدول الأعضاء في المنظمة تطعيم الفيروس (بي) ضمن برامج تحصين الأطفال الرضع.
XS
SM
MD
LG