Accessibility links

العراق يؤكد حاجته لبقاء جنود أميركيين بعد نهاية العام الجاري


أكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الأربعاء أن العراق بحاجة إلى بقاء عدد من الجنود الأميركيين في البلاد إلى ما بعد موعد الإنسحاب المقرر نهاية العام الحالي، فيما تستعد الكتل السياسية لتحديد موقف من هذه المسالة خلال أيام.

وأعرب زيباري في مؤتمر صحافي عقده بمبنى وزارة الخارجية في بغداد عن تفاؤله إزاء إمكانية "التوصل إلى نتيجة مقبولة، ليس اتفاقية جديدة أو تمديد، إنما التوصل إلى الاستفادة من المجال المفتوح أمامنا لدعم وبناء قدراتنا"، مرجحا أن يكون "الاتفاق على الحصول على مدربين وخبراء وليس قوات عسكرية مقاتلة".

وأوضح زيباري أن "الحكومة وحدها لا تستطيع أن تبت بهذا الموضوع، ولا بد من إجماع سياسي وطني حول أي قرار نتخذه في هذا الاتجاه ويجب أن تدعمه كل القيادات السياسية في البلد".

وفي هذا السياق أعلن زيباري أن الرئيس العراقي جلال طالباني دعا إلى عقد اجتماع يوم السبت تشارك فيه الأطراف السياسية بهدف تحديد موقف من مسالة التواجد الأميركي في البلاد.

وكان وزير الخارجية العراقي رجح الأسبوع الماضي أن يتم التوافق على تمديد وجود عدد محدود من الجنود الأميركيين إلى ما بعد موعد الإنسحاب في إطار مهمة تدريبية ترعاها مذكرة توقع بين وزارتي الدفاع العراقية والأميركية.

ويبلغ عدد الجنود الأميركيين في العراق حاليا 47 ألفا، وتقوم معظم هذه القوات بمساعدة القوات العراقية بالتدريب والتجهيز، كما لا تزال هذه القوات تنفذ عمليات لمكافحة الإرهاب والدفاع عن النفس.

ويكثف المسؤولون الأميركيون منذ أشهر المساعي لإقناع بغداد بالإبقاء على قوة أميركية إلى ما بعد موعد الانسحاب، إلا أن احتمال تمديد هذا الوجود العسكري الأميركي يواجه معارضة شعبية كبيرة.

XS
SM
MD
LG