Accessibility links

logo-print

استطلاع يظهر تأييدا شعبيا عربيا لامتلاك مصر للسلاح النووي بدلا من إيران


عبر استطلاع للرأي العام تم إجراؤه في ست دول عربية عن رفض شعبي كبير لحصول إيران على أسلحة نووية إلا أنهم في المقابل عبروا عن تفضيلهم لأن تكون مصر تليها تركيا هي الدولة التي تمتلك سلاحا نووية في الشرق الأوسط.

وأظهر الاستطلاع الذي أجراه المعهد الأميركي العربي في المغرب ومصر ولبنان والأردن والسعودية والإمارات أن ثمة نفورا شعبيا حيال إيران ورفضا لحيازتها سلاحا نوويا.

وقال المشرف على الاستطلاع مدير المعهد الأميركي العربي جيمس زغبي إن أقل من تسعة بالمئة ممن تم استطلاع أراؤهم في الدول الست عبروا عن تأييدهم لتحول إيران إلى دولة نووية فيما عبرت الأغلبية عن تفضيلها لحيازة مصر تليها تركيا لسلاح نووي.

وأضاف أن ثمة رغبة لدى غالبية المستطلعين في أن تكون منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل.

وخلص الاستطلاع الذي أجري الشهر الماضي إلى أن العرب متشككون في نوايا إيران في المنطقة كما اتهموا طهران بلعب دور سلبي في دول كالعراق والبحرين ودول الخليج.

وقال زغبي إن "هناك شعورا عاما في الدول المستطلعة بكراهية السياسة الإيرانية في البحرين ولبنان والخليج وخصوصا في العراق."

وأضاف في مقابلة مع "راديو سوا" أن نتائج الاستطلاع تظهر أن النفور من السياسة الإيرانية ليس قاصرا على الحكومات بل امتد أيضا إلى الشعوب العربية.

وتابع قائلا "إن هذه هي المرة الأولى التي نجري فيها استطلاعا بشأن هذه القضية، والنتيجة التي توصلنا إليها هي أن الرأي العام ليس مؤيدا للدور الإيراني في المنطقة."

وأضاف أن الدولة الوحيدة التي تجد فيها إيران أصواتا مؤيدة هي لبنان، لاسيما في صفوف الشيعة هناك، الأمر الذي اعتبره زغبي مؤشرا على انقسام طائفي في المنطقة.

XS
SM
MD
LG