Accessibility links

بريطانيا تعترف بالمجلس الانتقالي بالتزامن مع نهاية مهلة بقاء القذافي


أعلن رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل اليوم الأربعاء انتهاء مهلة الإنذار الذي وجهه الثوار للزعيم الليبي معمر القذافي لمغادرة الحكم والقبول ببقائه في البلاد.

وقال عبد الجليل في تصريحات للصحافيين إن الاقتراح الذي تقدم به المجلس الانتقالي وتم نقله عبر المبعوث الخاص للأمم المتحدة عبد الإله الخطيب لم يعد صالحا لانتهاء مهلته، وذلك في إشارة إلى مقترح ببقاء القذافي في ليبيا شرط تخليه عن الحكم وتحديد مقر إقامته ووضعه تحت مراقبة شديدة.

وكان المجلس الوطني الانتقالي سلم الخطيب عرضا وصفه بأنه لاثبات حسن النية، إلا أن حكومة طرابلس لم ترد على العرض.

اعتراف بريطاني

في هذه الأثناء، أعلنت بريطانيا يوم الأربعاء اعترافها بالمجلس الوطني الانتقالي الممثل للثوار في ليبيا كحكومة شرعية وحيدة للشعب الليبي، وذلك وفق ما أكدته وزارة الخارجية البريطانية بعد إعلانها في وقت سابق عن طرد آخر الدبلوماسيين الموالين للقذافي من لندن.

وقال متحدث باسم الوزارة إن "المملكة المتحدة تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي وستتعامل معه بصفته الحكومة الشرعية الوحيدة في ليبيا".

من جهة أخرى، أعلن محام غربي أن القضاء البلجيكي سيتسلم دعوى قدمها ليبي يدعى خالد الحميدي تتهم حلف شمال الأطلسي بقتل زوجته وأولاده الثلاثة في قصف كان يستهدف على ما يبدو والده القريب من النظام الليبي في طرابلس.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن غيسلين دوبوا القول إن الحميدي سيرفع دعوى مدنية للمطالبة بتعويضات من حلف شمال الأطلسي بعد أن تسبب في مقتل زوجته وابنتين في الرابعة والخامسة من العمر وصبيا في الثالثة.

وأضاف دوبوا أنه سيتولى مهمة تمثيل الحميدي في المحكمة مع زميله الفرنسي مارسيل سيكالدي الذي رفع مطلع يوليو/ تموز دعوى أخرى باسم نظام القذافي أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي ضد حلف الأطلسي أيضا بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

وقال دوبوا إن "القضية تستند هذه المرة إلى خطأ الحلف الذي انتهك تفويض الأمم المتحدة في القرار رقم 1973 الذي يقضي بحماية المدنيين".

وكانت الحكومة الليبية قد أعلنت في 20 يونيو/ حزيران الماضي أن 15 شخصا بينهم ثلاثة أطفال قتلوا في غارة شنها حلف الأطلسي على مسكن الخويلدي الحميدي احد الرفاق القدامي لمعمر القذافي في ضاحية صرمان غرب طرابلس.

وقال مسؤول ليبي ثان إن ثمانية صواريخ ضربت منزل الحميدي ومنزلين مجاورين، موضحا أن معظم القتلى من أفراد عائلة الحميدي، وبينهم اثنان من أحفاده.

يذكر أن الحميدي كان عضوا في مجلس قيادة الثورة الذي شكله معمر القذافي بعد توليه السلطة عام 1969.

XS
SM
MD
LG