Accessibility links

logo-print

واشنطن تحث على أهمية التوصل فورا لاتفاق بشأن رفع سقف الدين


أعلنت المتحدث بإسم البيت الأبيض جاي كارني أن الوقت ينفذ أمام الولايات المتحدة من أجل التوصل لاتفاق بشأن رفع سقف الدين، وقال إنه ينبغي على الجمهوريين والديموقراطيين العمل سوية للتوصل إلى تسوية.

وأضاف في مؤتمر صحافي بالبيت الأبيض إن الإدارة الأميركية تعتقد بإمكانية ذلك "يجب أن تتمخض العملية الجارية عن نوع من التنازل يفضي إلى إتفاق بسبب الحاجة إليه. وهذا سيجنبنا للمرة الأولى في تاريخنا من فقدان جدارتنا التي تمكننا من الاقتراض وتمنع المخاطرة بعدم القدرة على السداد".

وكانت وكالات التصنيف الدولية قد حذرت من تخفيض الجدارة الائتمانية للولايات المتحدة إن تخلفت عن دفع مستحقات أو فشلت في اتخاذ خطوات فعالة من أجل السيطرة على عجز الميزانية.

وأمام السياسيين في واشنطن مهلة حتى الثاني من أغسطس/آب المقبل لرفع سقف الدين حتى تتمكن الولايات المتحدة من دفع التزاماتها الممولة جزئياً بالاقتراض.

الدين الأميركي وأثره على الاقتصاد العالمي

وفي وقت تستمر النقاشات للوصول إلى اإتفاق حول كيفية حل أزمة المديونية في الولايات المتحدة، قال المحلل الاقتصادي غازي وزني لـ"راديو سوا" إن عدم معالجة أزمة سقف الدين الأميركي سيهدد استقرار الاقتصاد العالمي.

وقال وزني إن "علينا ألا ننسى أن أسعار العملات الوطنية في آسيا والشرق الأوسط تستند إلى سعر الدولار وانهيار الدولار يؤدي مباشرة إلى انهيار أسعار النقد الوطني في تلك الدول".

وأضاف وزني أن انهيار الدولار يؤدي إلى انهيار أسعار المعادن والنفط وغيرها من السلع "أسعار المنتجات العالمية كالنفط والمنتجات الزراعية تستند إلى الدولار وانهيار الدولار يؤدي إلى انهيار أسعار هذه المنتجات ويخلق نوعا من البلبلة والخوف والقلق في العالم".

ورغم ذلك أشار وزني إلى أن معظم الدول شبه متأكدة أن التسوية ستتم بين الرئيس اوباما والجمهوريين "العالم عنده ثقه كاملة أنه في نهاية المطاف إن الكونغرس والرئيس الأميركي سيتوصلون إلى اتفاق لأن الانهيار ليس فقط أميركي ولكن له تأثيرات كبيرة على العالم".
XS
SM
MD
LG