Accessibility links

فيلتمان: الأسد يؤجج العنف الطائفي لإخافة السوريين من التغيير


قال مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى جيفري فيلتمان إن الرئيس السوري بشار الأسد يؤجج أعمال العنف الطائفية في سوريا لإخافة السوريين وثنيهم عن المطالبة بتغيير نظامه.

وقال فيلتمان في جلسة استماع للجنة الفرعية لشؤون الشرق الأوسط وجنوب آسيا في مجلس النواب "بغية تعزيز احتكاره للسلطة، أشعل الأسد عن قصد أعمال عنف ذات نزعة عنصرية. وسعيا منه لإخفاء طبيعة نظامه، قام ببث الخوف في صفوف الشعب السوري من قيام فتنة طائفية، وكنتيجة لنهج بشار هذا، فإن أعمال العنف المميتة اتخذت في أوقات معينة شكلا طائفيا كما هو الحال في المأساة التي حصلت أخيراً في مدينة حمص".

"لا مفر من التغيير"

وأكد فيلتمان أن التغيير في سوريا أمر لا مفر منه رغم القمع. وقال "التغيير آت إلى سوريا. بشار الأسد يستطيع أن يحاول إعاقته، ويستطيع أن يسعى لتأجيله، ولكنه لا يقوى على إيقافه. المعارضة لا تنتظر. المعارضون ينظمون أنفسهم ويشرعون في إطلاق أجندة في شأن مستقبل السوريين جميعا بغض النظر عن الدين والعرق".

وأكد فيلتمان أن الولايات المتحدة توسع من جهودها للاستجابة إلى مطالب كل من السوريين والإيرانيين في شأن تحميل حكومتيهما مسؤولية أفعالهما في قمع المتظاهرين، مشيرا إلى استمرار المساعي لاستصدار قرار من مجلس الأمن لإدانة قمع الحكومة السورية للمتظاهرين وللمطالبة بتحقيق دولي في هذا الشأن.

صدمة فرنسية من العنف

في باريس، قالت الرئاسة الفرنسية إن الرئيس نيكولا ساركوزي أعرب الأربعاء للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني عن "مشاعر الصدمة لعدد الضحايا واستمرار القمع" في سوريا.

محاصرة اللاذقية

أما على الصعيد الميداني، فقد أفاد ناشطون سوريون الخميس بأن دبابات تابعة لقوات الأمن تحاصر المدخل الشرقي لمدينة اللاذقية وذلك بعد سماع دوي ثلاثة انفجارات على الأقل داخل المدينة الساحلية التي تعتبر خامس أكبر المدن في سوريا.

وتحدث شهود عيان عن سقوط ثلاثة قتلى في المدينة.

أما في حمص، فأفاد ناشطون باقتحام قوات الأمن محلات بالقرب من منطقة الإنجيلية الليلة الماضية بالإضافة إلى وصول تعزيزات أمنية إلى مدينة درعا الجنوبية استعداداً لمظاهرات يوم غد الجمعة.

أما في إدلب، فقد قالت صفحة الثورة السورية إن تعزيزات أمنية وصلت إلى منطقة عين السودا التابعة لجسر الشغور خلال الساعات الأولى من الخميس.

وقد ذكرت منظمة "افاز" غير الحكومية الخميس ان ثلاثة الاف شخص مفقودون في سوريا منذ بداية حركة الاحتجاج على نظام الرئيس بشار الاسد، واضافت المنظمة أنه لا يعرف مصير 2918 شخصا اعتقلتهم قوات الامن منذ 15 مارس/اذار، معلنة عن اطلاق حملة للافراج عنهم.

واوضحت "افاز" انها اعدت لائحة بالاشخاص المفقودين، وذكرت ان اكثر من الف شخص قد اعتقلوا في الاسبوع الماضي وحده، "اذ كثف النظام جهوده لقمع الاحتجاجات قبل بداية رمضان" الاسبوع المقبل.

وستنشىء المنظمة موقعا على شبكة الانترنت تنشر فيه صور المفقودين ونبذات عنهم، على ان تتجدد معلوماته باستمرار.

وبالاضافة الى المفقودين، اوضحت المنظمة غير الحكومية ان احصاءاتها تفيد ان 1634 شخصا قد قتلوا منذ بداية حركة الاحتجاج، وان 26 الفا اعتقلوا في فترات مختلفة وان 12,617 ما زالوا موقوفين.

وذكرت المنظمة غير الحكومية انها عملت مع منظمتين للدفاع عن حقوق الانسان لاعداد هذا الاحصاء والحصول على صور المفقودين ومعلومات شخصية وتواريخ اعتقالهم.

"سوريا على مفترق طرق"

وتعليقا على تحركات القوات السورية، قال الأستاذ الجامعي السوري عارف دليلة إن استمرار النظام السوري في ممارساته يجعل من الصعوبة عليه الخروج من المأزق بشكل أقوى كما يدعي. وأضاف لـ"راديو سوا" أن "سوريا على مفترق طرق".

وأشار دليلة إلى أن النظام السوري يرفض الاقتناع بأن الظروف قد تغيّرت في البلاد.

وقال "في الحقيقة، بينهم وبين أنفسهم هم مقتنعون بأنه لا عودة إلى الوراء، وبأن التغيير حتمي. ولكن الاختلاف اليوم هو حول حجم وعمق هذا التغيير".

وأكد دليلة أن النظام يريد التغيير الشكلي الأمر الذي ترفضه المعارضة.

"ضرورة التغيير الجذري"

وأضاف "إن الواقع يطرح ضرورة التغيير الجذري العميق، والتغيير في المضمون وفي الأساليب، التغيير الذي يؤدي إلى ارتقاء الشعب إلى مركز القرار وليس أن تفرض عليه السلطات بشكل إداري وبيروقراطي من دون أن تكون نابعة عنه وممثلة له ومتحسسة لحاجاته وتطلعاته".

وقال دليلة إن حراك القيادة السورية نحو التغيير في البلاد ليس على المستوى المطلوب.

وأضاف "السلطة منشغلة بقوانين جديدة، لكن هذه القوانين ليست مرضية وملبية للمطلب الرئيسي وهو المشاركة. إنها ما تزال مثل كل القوانين التي صدرت خلال العقود الماضية، تصدر من طرف واحد دون استشارة أحد".

وأشار دليلة إلى أن عدم إفساح المجال أمام مشاركة الشعب في مركز القرار أوصل البلاد إلى ما هي عليه الآن.

وقال "من الذي يطبق هذه القوانين؟ تطبقها السلطة نفسها برجالها وأجهزتها ومؤسساتها. ونتيجة هذا التطبيق منذ عقود وصلنا إلى ما وصلنا إليه اليوم، حيث يخرج الملايين يطالبون بالتغيير".

وأضاف "المأزق الرئيسي هو أنه لا يوجد مشاركة، ولا تعترف السلطة بالآخر، وبالتالي الآخر لا مكان له في مركز القرار".

وأكد دليلة أهمية أن تنظم المعارضة السورية صفوفها رغم القيود التي تضعها أمامها القيادة السورية.

وقال "عليها أن تتحد وأن تعمل بشكل أكثر نشاطا على المستوى السياسي. السلطة ما تزال تضع أطرا ضيقة جدا بل خانقة لعمل المعارضة".

وأضاف دليلة أن المعارضة بحاجة إلى فرصة حتى تثبت نضجها.

احتجاجات سورية في القاهرة

وفي القاهرة، احتج العشرات من أبناء الجالية السورية في مصر أمام مقر جامعة الدول العربية ضد الممارسات التي ينفذها النظام ضد المدنيين.

وطالب المحتجون الدول العربية بعدم الصمت تجاه ثورة الشعب السورية.

الإعلام يلعب دوراً في التشويش

في هذا الوقت، كشف السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي أن سوريا تراجع نفسها وتجري حواراً مفتوحاً على المستويات كافة داخلياً وخارجياً في شأن الاختبار القاسي الذي تعيشه حالياً.

وأضاف أن بلاده ستخرج من هذا المأزق أقوى من السابق.

وقال السفير السوري في بيروت إن الإعلام يلعب دوراً في التشويش وتضخيم ما يجري في سوريا، وأضاف أن الولايات المتحدة وإسرائيل تريدان إضعاف سوريا، بحسب تعبيره.

لا سفير سوري في تركيا

يأتي هذا فيما أفادت وكالة أنباء الأناضول التركية أن السفير السوري لدى أنقرة نضال قبلان قد غادر تركيا بعد انتهاء مهام عمله.

وقال مصدر دبلوماسي إن أنقرة بانتظار تعيين سفير سوري جديد لديها يتوقع أن يكون الاقتصادي عبد الله درداري الذي سبق له تولي منصب نائب رئيس الوزراء في بلاده منتصف العقد الماضي.

توجه بعثي لاختيار صقور

على صعيد آخر، نقلت وكالة أكي الإيطالية عن مصادر حزبية سورية قولها إن هناك توجهات لاختيار قيادات لحزب البعث الحاكم من صقور الحزب خلال المؤتمر القطري الـ11 الذي من المتوقع عقده قريباً.

وأفادت تلك المصادر بأن هؤلاء المتشددين يعارضون إلغاء المادة الثامنة من الدستور التي تؤكد على أن حزب البعث هو الحزب القائد للدولة والمجتمع في سوريا، وهو ما يتناقض مع مطالب المحتجين.

ومن المتوقع عقد المؤتمر خلال أسابيع مع الاحتفاظ برئاسة الحزب للرئيس الأسد. وسيتم خلال المؤتمر اختيار أمين عام مساعد للحزب ولجنة مركزية وقيادة جديدة للفروع والشُعب.

وكان نائب الرئيس السوري فاروق الشرع قد أكد وجود مشاورات لعقد المؤتمر القطري الـ11 قريباً في بلاده دون تحديد موعد لذلك.

XS
SM
MD
LG