Accessibility links

مصر والسعودية تسعيان لتمثيل مشرف للعرب في مونديال الشباب


تنطلق كأس العالم للشباب غدا الجمعة في كولومبيا بمشاركة 24 منتخبا ستسعى لخلافة منتخب غانا حامل لقب النسخة الأخيرة في مصر عام 2009 والذي يغيب عن النهائيات الحالية بعد فشله في التأهل.

ويشارك في النهائيات الحالية التي تستمر حتى 20 أغسطس/آب المقبل، منتخبان عربيان هما المملكة العربية السعودية عن القارة الأسيوية ومصر عن إفريقيا.

فبعد تتويجها في مصر عام 2009، فشلت غانا ولم تنجح بالحضور للدفاع عن لقبها، لكن خمسة من حاملي اللقب السابقين سيتواجهون لخلافتها.

وتملك الأرجنتين (6 ألقاب) والبرازيل (4) والبرتغال (2) وأسبانيا (1) وفرنسا (1) أفضلية الخبرة، بالإضافة إلى طاقم معتاد على خوض المواجهات الصعبة.

وتأمل الكاميرون ومصر ومالي ونيجيريا في جلب الكنز الثاني لأفريقيا في هذه الفئة، بعد الإنجازات الغانية في 2009. أما التمثيل الاسيوي فسيكون في عهدة الكوريتين، والمملكة العربية السعودية واستراليا الطموحة والقادمة من بعيد لتأمين اللقب الأول للقارة.

وستكون أولى مواجهات مصر امام البرازيل في بارانكيا مساء غد الجمعة ضمن المجموعة الخامسة التي تضم أيضا النمسا وبنما.

ويعتبر منتخب البرازيل الملقب بالسيليساو واحدا من المنتخبات المرشحة بقوة للمنافسة على لقب هذا العام، لا سيما بعد إحرازه كأس بطولة أميركا الجنوبية لهذه الفئة العمرية.

وتبدو حظوظ أبناء المدرب ني فرانكو كبيرة رغم غياب النجمين نيمار ولوكاس اللذين شاركا مع منتخب الكبار في كوبا أميركا، حيث يضم فريقهم لاعبين واعدين من عينة كوتينيو نجم انتر ميلان الايطالي، وكاسيميرو وأوسكار ودانيلو، وسيسعى جاهدا لبلوغ اللقب العالمي الخامس ومواصلة الريادة في مسابقات الشباب.

أما الكرة المصرية، فقد حققت نتائج طيبة في مسابقات تحت 20 عاما، فقد احتلت المركز الثالث في نهائيات 2001 وتأهلت لدور الستة عشر في 2009 عندما خسرت امام كوستاريكا صفر-2، ومن بين مشاركاتها الست السابقة، لم تخفق في بلوغ الدور الثاني إلا مرتين.

لذلك، فلا شك أن ابناء المدرب ضياء السيد سيبذلون جهدا مضاعفا من أجل حصد نتائج أفضل وبلوغ أدوار متقدمة في هذه النسخة، لا سيما أن لديهم مجموعة قوية ومهارات فردية كبيرة، كما هو شأن المهاجم محمد حمدي والحارس أحمد الشناوي.

وقال مدرب منتخب مصر ضياء السيد إن "منتخبنا يتشكل من لاعبين مهاريين، لكن يجب علينا اللعب كفريق، ويعد بلوغ دور الستة عشر أولوية بالنسبة لنا، لكن حدسي يخبرنني بأننا سنخلف انطباعا طيبا هنا".

أما مدرب منتخب البرازيل ني فرانكو، فقال إن "بنيتنا التكتيكية أصبحت واضحة المعالم بعد بطولة أميركا الجنوبية، لذلك كان من المهم الحفاظ على المجموعة ذاتها، وسنحاول مواصلة اللعب بشكل جيد وتحقيق نتائج طيبة، فهدفنا هو الحصول على اللقب".

وحرص السيد على أن يشاهد لاعبو مصر مباراة المنتخب الاول مع البرازيل في كأس القارات 2009، والتي أدى فيها الفراعنة اداء كبيرا وخسروا فيها 3-4 بصعوبة بالغة، وطالب السيد لاعبيه بأن يؤدوا بنفس الروح.

من جهته، يخوض المنتخب السعودي منافسات المجموعة الرابعة التي تضم نيجيريا وكرواتيا وغواتيمالا في مدينة ارمينيا، وسيواجه كرواتيا يوم الأحد في أولى مبارياته.

وكان "الأخضر الصغير" قد وصل الى كولومبيا قبل عدة أيام حيث دخل في معسكر بالعاصمة بوغوتا استمر عشرة أيام خاض خلاله لقاءين وديين أمام منتخب كوستاريكا.

وتقرر استبعاد اللاعب محمد برناوي من قائمة الفريق الذي يشرف عليه المدرب خالد القروني، بسبب تمزق جزئي في العضلة المستقيمة في الفخذ الأيمن، وتم توجيه طلب للاتحاد الدولي باستبداله بلاعب أخر وتنتظر بعثة المنتخب السعودي رد الاتحاد الدولي.

وبرناوي هو ثاني لاعب يتم إستبعاده من الفريق السعودي بعد الوصول إلى كولومبيا بعد الحارس أحمد الكسار الذي أصيب في أول تمرين للفريق.

وشهدت هذه البطولة تاريخيا تألق الكثير من النجوم العالميين، على غرار الارجنتينيين دييغو مارادونا وليونيل ميسي، والبرازيلي رونالدينيو والبرتغالي لويس فيغو والمكسيكي رافايل ماركيز والألماني أندرياس مولر والغاني مايكل إيسيان والياباني جونيتشي إيناموتو.

XS
SM
MD
LG