Accessibility links

رفض أميركي لمسعى الفلسطينيين للحصول على اعتراف بدولتهم في الأمم المتحدة


كررت الولايات المتحدة موقفها المعارض لمحاولة الفلسطينيين الحصول على اعتراف بالدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية مارك تونر إن السبيل الوحيد لإعلان الدولة هو الانخراط في مفاوضات مع الإسرائيليين.

وأضاف "إن هذا العمل لن يساهم في حل الصراع الذي يعود لوقت طويل. إن الطريق الوحيد لإنجاز ذلك هو التوصل إلى اتفاق سلام شامل. وهذا يتحقق عبر مشاركة الفلسطينيين والإسرائيليين في مفاوضات تتناول القضايا الكبرى محل الخلاف. التوجه للأمم المتحدة لن يحقق هذه الغاية".

من جهة أخرى، نوه عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات بأن 122 دولة عضو في الأمم المتحدة تعترف بدولة فلسطين.

وقال إنه مع اقتراب التوجه بطلب العضوية الكاملة في الأمم المتحدة استوفت دولة فلسطين جميع الشروط المطلوبة لإقامة دولة مستقلة وفق معاهدة مونتيفيديو عام 1933 والتي تحدد حقوق الدول وواجباتها، على حد تعبيره.

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد دعا في وقت سابق إلى مشاركة واسعة فيما أسماه "المقاومة الشعبية" لدعم مسألة مطالبة السلطة الفلسطينية في الأمم المتحدة بالاعتراف بالدولة الفلسطينية في سبتمبر/أيلول المقبل.

محادثات لبيريز لإحياء المفاوضات

من جانبها، ذكرت صحيفة هآرتس أن الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز عقد محادثات مكثفة الثلاثاء الماضي مع كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات بهدف إحياء المفاوضات بين الجانبين.

وأفادت الصحيفة أن اللقاء استعرض خرائط الضفة الغربية والقدس الشرقية في محاولة لإيجاد صيغة تسمح لتجاوز الخلاف حول قيام الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران 1967 كأساس لاستئناف المفاوضات نحو تسوية نهائية بين إسرائيل والفلسطينيين.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه اللقاءات عقدت بالتنسيق الكامل مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

XS
SM
MD
LG