Accessibility links

1 عاجل
  • وفاة رائد الفضاء الأميركي جون غلين الخميس عن عمر يناهز 95 عاما

دعوات دولية للمعارضة الليبية من اجل ضمان وحدة الصف


وجهت كل من واشنطن وباريس الدعوة للمعارضة الليبية من اجل ضمان وحدة الصف وذلك في أعقاب مقتل القائد العسكري الميداني للمعارضة اللواء عبد الفتاح يونس.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر إن مقتل يونس يؤكد الوضع المأساوي الذي أوجده نظام القذافي، داعياً الزعيم الليبي للتنحي عن السلطة.

فيما دعت باريس الليبيين إلى الحذر وتفادي التخمينات في ما يخص مقتل يونس في ظل عدم وجود معلومات كافية عن هذا الحادث.

لجنة للتحقيق بمقتل يونس

وفي بنغازي، أعلن مسؤول الملف المالي والنفطي في المجلس الانتقالي الليبي المعارض علي الترهوني عن تعيين لجنة للتحقيق في ظروف مقتل، مؤكداً أن اللجنة ستنشر جميع المعلومات المتعلقة بظروف مقتل الرجل.

وقال الترهوني إن المجلس، علم بمقتل اللواء يونس بعد اعتراف قائد الخلية التي قامت بتنفيذ العملية والمعتقل حالياً في بنغازي.

غير أنه أكد أنه لم يتم التعرف على الجهة التي استخدمت هذه الخلية لقتل المسؤول العسكري البارز في صفوف المعارضة الليبية.

القاعدة وراء اغتيال يونس

وفي طرابلس، اتهم نظام العقيد الليبي معمر القذافي تنظيم القاعدة بالوقوف وراء اغتيال اللواء عبد الفتاح يونس.

وقال المتحدث باسم الحكومة الليبية موسى إبراهيم "إن تنظيم القاعدة يريد إثبات وجوده ونفوذه في تلك المنطقة. باقي أعضاء المجلس الوطني الانتقالي كانوا على علم بذلك ولكنهم لم يكونوا قادرين على التحرك لأن القاعدة ترعبهم. إن اغتيال اللواء يونس دليل جديد على أن المجلس الوطني الانتقالي ليست له أي سلطة في بنغازي".

غموض حول عملية اغتيال

وفي الوقت الذي يستمر فيه الغموض حول عملية اغتيال يونس، قال المستشار في مركز الدراسات الإسراتيجية والدولية مارك كوارتمان إن الوقت ما يزال مبكراً معرفة من يقف وراء العملية التي استهدفت القائد الميداني العسكري للمعارضة الليبية.

وأضاف "معمر القذافي استفاد من هذه العملية بغض النظر من وقف ورائها. كما أن الاغتيال تسبب في زيادة الفوضى في صفوف القوات العسكرية ببنغازي، وسيصبح من العسير تنفيذ أي عمليات عسكرية أو السيطرة على المزيد من الأراضي في المستقبل".

وقال كوارتمان "إن الوقت ما يزال مبكرا لمعرفة ما إذا كانت مسؤولية الاغتيال تقع على عاتق القذافي أو أي جهة أخرى من بينها المجلس الانتقالي".

النرويج تنهي مشاركتها

على صعيد آخر، تنهي النرويج السبت مشاركتها في عمليات حلف شمال الأطلسي العسكرية لفرض الحظر الجوي على القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي، وذلك قبل يومين من الموعد الرسمي المقرر لذلك.

وبهذه الخطوة ستكون النرويج أول دولة تعلن انتهاء مشاركتها في الحملة.

ميدانيا، شن الحلف غارات جوية استهدفت ثلاث محطات للإرسال والبث تابعة للتلفزيوني الليبي للحد من قدرة القذافي على بث رسائل تتضمن تهديدات بحق المدنيين، وفق بيان أصدره الحلف السبت.

وقال المتحدث باسم الحلف إنه يجري تقييم فعالية هذه الغارات.

وكانت 10 انفجارات قد سمعت في العاصمة طرابلس الليلة الماضية، كما أفاد شهود عيان بوقوع انفجارات في مناطق عدة من البلاد.

الإفراج عن أصول ليبية مجمدة

قال سفير البرتغال لدى الأمم المتحدة خوسيه فيليب كابرال الجمعة إن لجنة عقوبات مجلس الأمن على ليبيا التي تواجه طريقا مسدودا منذ أشهر تستعد للإفراج عن أصول ليبية مجمدة بموجب عقوبات الأمم المتحدة لشراء مساعدة إنسانية.

وأضاف كابرال الذي يشغل رئيس لجنة عقوبات مجلس الأمن على ليبيا لمجموعة من الصحافيين أن هناك إجماعا على ما يبدو في لجنته بضرورة الموافقة على هذه الطلبات.

XS
SM
MD
LG