Accessibility links

السلطة الفلسطينية تجدد عزمها التوجه إلى الأمم المتحدة للحصول على الاعتراف بالدولة


جددت القيادة الفلسطينية على لسان نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزمها التوجه إلى الأمم المتحدة لنيل الاعتراف بالدولة المستقلة.

وقال شعث إن القيادة الفلسطينية ماضية في خطوتها تلك رغم كل ما يقال عن مبادرات جديدة لإعادة إحياء المفاوضات مؤكدا في الوقت نفسه ترحيب القيادة بأي مبادرة تتضمن جداول زمنية محددة، مع وقف الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية.

وفي هذا الإطار، عبر المحلل السياسي خليل شاهين عن خشيته من تنازل فلسطيني في ما يتعلق بمرجعية المفاوضات. وقال في حوار له مع "راديو سوا" إن الجانب الفلسطيني "دخل مرة أخرى في مفاصلة ضمن مبدأ تبادل أراضي" معبرا عن خشيته من الابتعاد عن مرجعية حدود 4 يونيو/حزيران عام 1967 .

غير أن نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية أكد على التصميم الفلسطيني للتوجه إلى الأمم المتحدة وقال إن الفترة المقبلة ستشهد حراكا مكثفا يدعم هذا التوجه.

وقال في لقاء مع "راديو سوا" إن ما يدعم هذا التوجه هو "انسداد طريق المفاوضات وتعنت إسرائيل عدم إقناع الولايات المتحدة إسرائيل بالسلام ".

ورأى المحلل السياسي ادموند غريب أن هذا الإصرار الفلسطيني يضع الولايات المتحدة في موقف صعب قد يدفعها إلى استخدام الفيتو( حق النقض) في مجلس الآمن.

وأضاف لـ"راديو سوا" أن الإدارة الأميركية تجد ضغوط من أنصار إسرائيل من جانب والفلسطينيين بتوجهم إلى الأمم المتحدة من جانب آخر، وأن كل المؤشرات تقول إنها ستعارض التوجه الفلسطيني.

XS
SM
MD
LG