Accessibility links

logo-print

ظهور فيروس غرب النيل في الولايات المتحدة


أوضحت تقارير طبية أميركية أن فيروس "غرب النيل" بدأ بالظهور في أجزاء من الولايات المتحدة خصوصا في الولايات الشرقية، الأمر الذي جعل السلطات الصحية تخشى انتشار هذا الفيروس تخشى تسجيل إصابات بهذا الفيروس.

وأعلنت إدارة الصحة العامة في مقاطعة "ماريون" في ولاية إنديانا، أنه تم العثور على أعداد من البعوض تحمل فيروس "غرب النيل"، في منطقتي فرانكلين والوسط، ضمن كميات البعوض التي تسقط في أفخاخ أقامتها السلطات الصحية لرصد أسراب البعوض المحلية.

وقالت الإدارة إنه لم يتم الإبلاغ عن أي حالات إصابة بشرية بالفيروس خلال السنة الجارية، مقارنة بثلاث حالات إصابة مؤكدة تم رصدها العام الماضي، دون أن يتم تسجيل أي حالات وفاة ناجمة عن الإصابات.

وتشير تقديرات السلطات الصحية الأميركية إلى أن فيروس غرب النيل تسبب في خمس حالات وفاة، منذ عام 2002، بالإضافة إلى 50 حالة إصابة بالفيروس خلال الفترة ذاتها.

وقالت فرجينيا كاين، مديرة إدارة الصحة العامة بمقاطعة "ماريون"، إن "فيروس غرب النيل يشكل تهديداً خطيراً للصحة العامة، وفي الوقت الذي نبذل فيه كل ما نستطيعه من جهود، فإن هناك خطوات يمكن أن يتبعها الأشخاص لتقليص مخاطر تعرضهم للإصابة بالعدوى".

يأتي الإعلان عن اكتشاف فيروس غرب النيل في منطقتين جديدتين بمقاطعة ماريون، بعد أيام على اكتشافه في أعداد من البعوض بمقاطعة "هاميلتون"، في وقت سابق من الأسبوع الماضي، بحسب ما ذكرت الإدارة الصحية بولاية إنديانا.

وكان فيروس غرب النيل قد اُكتشف في أوغندا عام 1937، ووصل إلى الولايات المتحدة الأميركية عام 1999، وينتقل الفيروس بواسطة البعوض، الذي يحمل الفيروس، أو عن طريق نقل الدم الملوث.

ولا تظهر أي أعراض على أكثر المصابين، لكن حوالي 20 في المائة قد يعانون أعراضاً تشبه الأنفلونزا، كارتفاع الحرارة والحمى والصداع، والشد في عضلات الرقبة والإغماء، ووهن العضلات، وتضاؤل الرؤية، والشلل، إضافة إلى أعراض أخرى، وذلك ما بين ثلاثة إلى 14 يوماً من الإصابة بالفيروس.

XS
SM
MD
LG