Accessibility links

الحريري يستنكر المذبحة التي تتعرض لها حماه ويندد بالقتل في سوريا


ندد رئيس الحكومة السابق وأبرز أركان المعارضة اللبنانية سعد الحريري الأحد بما وصفها بـ"المذبحة" التي تتعرض لها مدينة حماة السورية معتبرا أن "الصمت" العربي والدولي "يدفع باتجاه إزهاق المزيد من أرواح أبناء الشعب السوري الشقيق".

وجاء في بيان صادر عن المكتب الإعلامي للحريري أنه يستنكر "المذبحة التي تتعرض لها مدينة حماة السورية وسائر أعمال القتل الدموية التي تشهدها حمص وأدلب ودير الزور ودرعا والعديد من المدن والمناطق السورية على أبواب شهر رمضان المبارك".

وأضاف الحريري الذي يعتبر أبرز أركان قوى 14 آذار المعارضة أن "الصمت بكل مستوياته العربية والدولية إزاء ما يحدث في سوريا وتحديدا في مدينة حماة التي سبق لها وتعرضت لأبشع المجازر بحق أبنائها في ثمانينات القرن الماضي، لا يؤسس للحلول المطلوبة، بل يدفع باتجاه إزهاق المزيد من أرواح أبناء الشعب السوري الشقيق".

الحريري: لا يمكن أن نبقى صامتين

وتابع الحريري "إننا في لبنان لا يمكن تحت أي ظرف من الظروف أن نبقى صامتين إزاء هذه التطورات الدموية التي تشهدها الساحة السورية، ونهيب بكل المعنيين ليتداركوا الموقف منذ الآن لتمكين الشعب السوري من أن يحدد خياراته بنفسه بحرية وفي إطار حقوقه الإنسانية وأن يتجاوز المحنة الأليمة التي يمر بها بأسرع وقت ممكن".

وينقسم اللبنانيون إجمالا بين مؤيدين لقوى 8 آذار وأبرز أركانها حزب الله القريب من سوريا، وقوى 14 آذار المناهضة لدمشق.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله قد أعلن في 25 مايو/أيار وقوفه إلى جانب النظام السوري ودعا السوريين إلى دعم رئيسهم، كما اعتبر في حديث في مطلع يونيو/حزيران أن هناك "مؤامرة" أميركية لتقسيم سوريا، كما تتبنى الوسائل الإعلامية التابعة للحزب وجهة النظر السورية الرسمية في تفسير ما يجري فيها.

XS
SM
MD
LG