Accessibility links

logo-print

الجبهة الوطنية الفرنسية مطالبة بتوضيح موقفها حيال اعتداءي أوسلو


دعت عدة أحزاب فرنسية الجبهة الوطنية إلى تمييز موقفها عن تصريحات زعيمها التاريخي جان ماري لوبن الذي ندد بـ"سذاجة" الحكومة النرويجية معتبرا أنها أخطر من المجزرة التي ارتكبها يميني متطرف في أوسلو، فيما ردت ابنته مارين منددة بـ"استغلال سياسي" للمسألة.

ودعا عدد من الاشتراكيين البارزين الأحد رئيسة الجبهة الوطنية مارين لوبن إلى التنديد بهذا "الاستفزاز" الجديد من جانب والدها الذي خلفته على رأس الحزب في يناير/ كانون الثاني ليصبح رئيسا فخريا له.

واعتبر جان ماري لوبن (83 عاما) السبت أن "سذاجة" الحكومة النروجية "أخطر" من الاعتداءين اللذين نفذهما اندرس بيرينغ برييفيك واللذين وصفهما بـ"الحادث".

ورأى اختصاصي اليمين المتطرف جان ايف كامو أن جان ماري لوبن لم يرتكب هفوة بشان مجزرة أوسلو بل عبر بكل بساطة عن "إيمان راسخ" بأن "التعددية الثقافية ستقود حتما إلى مواجهة عنيفة".

وقال المتحدث باسم الحزب الاشتراكي بونوا هامون إن على مارين لوبن الساعية إلى كسب المصداقية لحزبها أن "تتحمل مسؤولياتها" وتعلن أن "هذه التصريحات غير مقبولة".

XS
SM
MD
LG