Accessibility links

logo-print

القوات الإسرائيلية تقتل فلسطينيين في الضفة الغربية وتصيب جنديا لبنانيا على الحدود


أفادت مصادر أمنية وطبية فلسطينية أن شابين فلسطينيين قد قتلا فجر الاثنين برصاص الجيش الإسرائيلي في مخيم قلنديا للاجئين قرب القدس في الضفة الغربية.

وقالت المصادر إن قوات من الجيش الإسرائيلي فتحت النيران إثر رشقها بالحجارة بينما كانت تقوم بتنفيذ اعتقالات في مخيم قلنديا مما أدى إلى مقتل الشابين.

وحسب مصادر طبية فإن الشابين هما معتصم عدوان (22 عاما) وعلي خليفة (23 عاما).

وقال مسؤول في حركة فتح إن قوة من الجيش الإسرائيلي اقتحمت مخيم قلنديا عند الساعة الثالثة والنصف لاعتقال أحد الفتية، فوقعت مواجهات بين الجنود وشبان قاموا برشقهم بالحجارة ففتحوا النار باتجاه الشبان مما أدى إلى مقتل اثنين منهم.

إطلاق نار على الحدود مع لبنان

وفي شأن آخر، قالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن جنديا لبنانيا قد أصيب خلال تبادل لإطلاق النار مع عسكريين إسرائيليين صباح الاثنين على الحدود بين البلدين.

وأضافت المصادر أن المواجهات وقعت بالقرب من كيبوتز دان القريب من مستوطنة كريات شمونة عندما فتح الجندي اللبناني النار على عدد من العسكريين الإسرائيليين الذين كانوا قريبين من السياج الأمني على طول الحدود، بحسب المصادر نفسها.

وذكرت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أن الدولة العبرية أبلغت قوة حفظ السلام الدولية في جنوب لبنان "اليونيفل" بالحادث.

ومن ناحيته أكد مسؤول في الجيش اللبناني أن دورية إسرائيلية عبرت "الخط الأزرق" على بعد 30 مترا.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن الجنود اللبنانيين اطلقوا عيارات تحذيرية، مما أدى إلى انسحاب الجنود الإسرائيليين الذين فتحوا النار باتجاه الجنود اللبنانيين بدون أن يسفر ذلك عن اصابات.

وحددت الأمم المتحدة "الخط الأزرق" بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من جنوب لبنان في شهر مايو/آيار عام 2000 بعد احتلالها لمدة 22 عاما ليعبر هذا الخط عن الحدود الفاصلة بين الدولتين.

وتأتي حادثة إطلاق النار هذه بعد عام من حادثة اطلاق نار عند الحدود الإسرائيلية اللبنانية أدت إلى مقتل جنديين لبنانيين وصحافي ومسؤول إسرائيلي كبير.

XS
SM
MD
LG