Accessibility links

logo-print

طائرة بدون طيار تقتل أربعة متمردين في المناطق القبلية بباكستان


أعلن مسؤولون محليون باكستانيون مقتل أربعة أشخاص يرجح أنهم من المتمردين الاثنين في غارة شنتها طائرة أميركية بدون طيار في المناطق القبلية شمال غرب باكستان معقل حركة طالبان المتحالفة مع تنظيم القاعدة.

وأطلقت الطائرة بدون طيار صاروخين على آلية في بلدة عزان وارساك التي تبعد نحو 15 كيلومترا غرب وانا كبرى مدن جنوب وزيرستان المنطقة المحاذية لأفغانستان.

وهي أول غارة تشنها طائرة من دون طيار منذ 12 يوليو/تموز عندما قصفت طائرات أميركية بدون طيار سيارة ومنزلا ما أسفر عن مقتل ستة متمردين على الأقل في ولاية شمال وزيرستان.

وقال مسؤول أمني محلي إن أربعة متمردين على الأقل قتلوا في القصف، في حصيلة أكدها مسؤول أمني محلي آخر لم يتمكن من تحديد هويات القتلى.

ولا يمكن التحقق من الأرقام التي يقدمها المسؤولون الباكستانيون عن ضحايا المعارك أو هجمات الطائرات بدون طيار لأنه لا يمكن دخول هذه المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين الإسلاميين.

ويأتي القصف في فترة توتر تسود العلاقات بين باكستان والولايات المتحدة التي أعلنت في يوليو/تموز تعليق قسم من مساعدتها العسكرية لإسلام أباد ردا على الإجراءات الباكستانية الأخيرة التي تفرض قيودا على النشاط العسكري الأميركي في البلاد.

ووصلت العلاقات بين البلدين الحليفين منذ انضمام باكستان في نهاية 2001 إلى "الحرب على الإرهاب" التي أطلقتها واشنطن في المنطقة، إلى أدنى مستوى منذ العملية الأميركية التي أدت إلى مقتل أسامة بن لادن في الثاني من مايو/أيار في أبوت أباد شمال باكستان.

وفي مؤشر جديد على تدهور العلاقات بين البلدين قررت باكستان فرض قيود جديدة على تنقل الدبلوماسيين الأميركيين المعتمدين في البلاد حسب ما أفاد مصدر دبلوماسي الأحد لوكالة الصحافة الفرنسية.

وتسارعت وتيرة حملة الغارات التي تنفذها الطائرات من دون طيار منذ 2004، في الأسابيع التي أعقبت العملية في أبوت أباد قبل أن تتراجع في يوليو/تموز.
XS
SM
MD
LG