Accessibility links

logo-print

مجلس النواب يصادق على رفع حد الدين العام بعد مفاوضات شاقة


صادق مجلس النواب الاثنين بالموافقة على صفقة رفع حد الدين العام التي أعلن الرئيس أوباما مساء الأحد التوصل إليها بعد مفاوضات ماراتونية شاقة.

ووافق أغلبية من الجمهوريين ونحو 10 أعضاء من الديموقراطيين على الاتفاق الذي يخفض الإنفاق العام بنحو ترليوني دولار خلال 10 سنوات.

وتميز التصويت بعودة النائبة الديموقراطية غابرييل غيفوردز إلى جانب زملائها بعد أشهر على إصابة بالغة تعرضت إليها خلال إطلاق نار أودى بحياة ستة أشخاص بولاية أريزونا في يناير/كانون الثاني.

يشار إلى أنه يتعين إقرار هذا الاتفاق في مجلس الشيوخ الثلاثاء.

لا زيادة ضريبية

ولا يشمل الاتفاق الذي تم التوصل إليه يوم الأحد أي زيادة ضريبية تحت أي شكل كان، الأمر الذي قد يثير اعتراض الجناح اليساري للحزب الديموقراطي.

ويرفع الاتفاق سقف الدين العام الفدرالي بمقدار 2100 مليار دولار على الأقل ليتيح لوزارة الخزانة الاقتراض بعد الثاني من أغسطس/آب ويخفض النفقات بمقدار 2500 مليار على مرحلتين وفقا لمكتب الميزانية في الكونغرس وهو هيئة محايدة.

والمرحلة الأولى من خفض النفقات قيمتها ألف مليار دولار على مدى 10 سنوات تبدأ فور إقرار الاتفاق وتشمل قطاع الدفاع وقطاعات أخرى، على أن تكون حصة نفقات الدفاع من هذا الخفض بمقدار 350 مليار دولار على عشر سنوات.

والمرحلة الثانية قيمتها 1500 مليار دولار على مدى 10 سنوات أيضا، وستتولاها لجنة خاصة في الكونغرس مؤلفة من عدد متساو من أعضائه الديموقراطيين والجمهوريين تكون مهمتها تحديد أوجه الإنفاق التي ستشملها الاستقطاعات الإضافية قبل عيد الشكر في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وفي حال عدم الاتفاق على هذه التخفيضات يتم تفعيل آلية ملزمة تفرض تلقائيا عددا من الاستقطاعات في الميزانية.

غايتنر: الاتفاق أمر جيد للاقتصاد

هذا واعتبر وزير الخزانة تيموثي غايتنر خلال مقابلة تلفزيونية الاثنين أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه الأحد بين البيت الأبيض وزعماء الكتل البرلمانية سيكون "أمرا جيدا للاقتصاد على المدى الطويل".

وأكد غايتنر لقناة ABC الإخبارية أن "هذا الاتفاق لوحده لا ينشئ وظائف. إلا أنه يساعد على تفادي إلحاق مزيد من الإضرار على المدى القصير".

بوتين ينتقد سياسة واشنطن الاقتصادية

كما أثارت الأزمة الأميركية انتقادات في الخارج. فقد اتهم رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الولايات المتحدة الاثنين بأنها تتطفل على الاقتصاد العالمي من خلال تجميعها الديون الهائلة التي تهدد النظام المالي العالمي.

وألمح بوتين إلى أن واشنطن ربما فكرت في إعلان التخلف عن السداد لإضعاف الدولار "وخلق ظروف أفضل لتصدير بضائعها".

XS
SM
MD
LG