Accessibility links

logo-print

ترحيب أميركي بالتحقيقات الليبية في اغتيال القائد العسكري للثوار


أشادت الولايات المتحدة الاثنين بفتح تحقيق حول مقتل اللواء الليبي عبد الفتاح يونس أحد الرموز السابقين لنظام معمر القذافي والذي أصبح قائدا عسكريا للثوار.

وكان المجلس الوطني الانتقالي، الهيئة السياسية للمتمردين، عين الجمعة في بنغازي معقل التمرد لجنة تحقيق لمحاولة كشف الحقيقة حول ملابسات مقتل اللواء يونس.

وتم العثور على جثة يونس مصابة بطلقات نارية ومحترقة جزئيا صباح الجمعة في بنغازي.

وقال المتحدث باسم الخارجية مارك تونر: "إننا نشيد بخطوة المجلس الوطني الانتقالي بإنشاء لجنة تحقيق حيادية ستحقق في الحادثة".

وأضاف: "ننتظر النتائج بفارغ الصبر".

وتابع تونر: "نظرا لهشاشة الوضع الميداني، من المهم أن يتأكد المجلس الوطني الانتقالي من أن الخطوات التي يتخذها هي الصحيحة، على سبيل المثال التحقيق في هذه الوفاة".

وكانت الولايات المتحدة اعترفت الشهر الماضي بالمجلس الوطني الانتقالي "محاورا شرعيا" في ليبيا.

وفي ليبيا، أعلن المتمردون اعتقال 63 شخصا على الأقل خلال الأيام الماضية يشتبه أنهم متعاونون مع قوات القذافي، بعد اغتيال اللواء عبد الفتاح يونس.

فرنسا تفرج عن أرصدة ليبية مجمدة وتمنحها للمعارضة

من جانب آخر، جددت فرنسا وقوفها إلى جانب المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا وقدمت له مساعدة مالية من الأموال المجمدة لديها والتي تعود إلى نظام معمر القذافي.

وأكد وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه التزام بلاده بدعم المجلس الوطني الانتقالي بصفته ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الليبي معتبرا أن نظام العقيد معمر القذافي فقد أي صفة تمثيلية لشعبه وأن الغالبية العظمى من هذا الشعب تطالب برحيل القذافي الذي لا بد له من أن يستجيب ويتنحى عن السلطة لتجنيب ليبيا المزيد من القتل والدمار.

وأبلغ ألان جوبيه الممثل الجديد للمجلس الوطني الانتقالي في فرنسا منصور سيف النصر إفراج السلطات الفرنسية عن مبلغ 259 مليون دولار أميركي من ممتلكات النظام المجمدة لوضعها بتصرف المجلس.

وأبلغ جوبيه سيف النصر أن بإمكانه تسلم مقر السفارة الليبية في باريس كما ناقش الرجلان الوضع الميداني في ليبيا وسير المعارك.

XS
SM
MD
LG