Accessibility links

إسرائيل تبدي استعدادا مشروطا للتفاوض على أساس حدود 1967


أعلن مسؤول إسرائيلي كبير يوم الثلاثاء أن الولايات المتحدة وإسرائيل تحاولان إعادة اطلاق مفاوضات السلام مع الفلسطينيين على أساس حدود ما قبل عام 1967 وفقا لرؤية الرئيس الأميركي باراك اوباما، إذا ما تخلى الفلسطينيون عن سعيهم لانضمام دولة فلسطين للأمم المتحدة.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن "جهودا تجري منذ عدة أسابيع لإعادة اطلاق عملية السلام والسماح باستئناف المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين".

وأضاف أن "الفكرة هي أن يتخلى الفلسطينيون عن مشروع التوجه من جانب واحد إلى الأمم المتحدة" مؤكدا أن الولايات المتحدة تقف وراء هذه الجهود المدعومة من قبل اللجنة الرباعية الدولية التي تضم الاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة بالإضافة إلى الولايات المتحدة.

وقال المسؤول إن "إسرائيل مستعدة في هذا الاطار لأن تكون مرنة وخلاقة"، وذلك من دون تقديم مزيد من التفاصيل في هذا الصدد.

وأضاف أن "إطار التفاوض سيحتوي على عناصر أخرى مثل أن يكون الهدف من هذه المحادثات هو دولتان لشعبين والاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية".

وذكر المسؤول أن "إسرائيل لن تنسحب إلى حدود عام 1967" مشددا على ضرورة أن "تأخذ الحدود الجديدة التي سيتم التفاوض عليها في الاعتبار الحقائق التي خلقت على الأرض في الاربعين عاما الماضية".

وكان الرئيس باراك أوباما قد أعلن في شهر مايو/آيار الماضي للمرة الأولى أن الدولة الفلسطينية المنشودة يجب أن تقام على أساس حدود 1967 "مع تبادلات في الأراضي يتفق عليها الطرفان".

وأمام الانتقادات اللاذعة من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، قال أوباما بعد أيام أمام لجنة العلاقات العامة الأميركية الإسرائيلية إن التفاوض حول حدود 1967سيأخذ في الاعتبار "الحقائق الديموغرافية الجديدة على الأرض واحتياجات الطرفين".

XS
SM
MD
LG