Accessibility links

فتح وحماس تجتمعان في القاهرة لمتابعة تطبيق اتفاق المصالحة


أعلنت حركة حماس يوم الثلاثاء عن الاتفاق مع حركة فتح على عقد لقاء يوم الأحد القادم في القاهرة لمتابعة تطبيق اتفاق المصالحة الذي تم التوصل إليه في شهر أبريل/نيسان الماضي بوساطة مصرية ولم يدخل حيز التنفيذ فعليا بسبب خلافات حول هوية رئيس الحكومة الفلسطينية الجديدة.

وأوضح عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق أنه سيتم التركيز في لقاء القاهرة القادم على ملفات منظمة التحرير والمعتقلين ومعالجة آثار الانقسام وباقي العناوين الواردة في اتفاق المصالحة.

وقال إن الفكرة الرئيسية من لقاء القاهرة هي تكريس الأجواء الايجابية في الساحة الفلسطينية التي أوجدها اتفاق المصالحة ومتابعتها بتفعيل ملفات المصالحة الأخرى وعدم تعطيلها بتعثر تشكيل الحكومة.

وأضاف أن المصالحة أوسع من مسألة تشكيل الحكومة رغم أهميتها وضرورة الإسراع بتشكيلها.

وأكد أنه "ما من جديد في ملف تشكيل الحكومة في ضوء إصرار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على ترشيح رئيس الوزراء الحالي سلام فياض الأمر الذي يعطل تشكيل حكومة توافق وطني".

وكانت حماس قد حملت فتح بداية يوليو/ تموز الماضي مسؤولية تأخير المصالحة الفلسطينية معتبرة أن تمسك عباس بترشيح فياض لرئاسة الحكومة المقبلة يناقض اتفاق المصالحة.

وتأجل لقاء كان مقررا في القاهرة بين عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل لحسم مسالة تشكيل الحكومة إلى اجل غير مسمى.

ووقعت حماس وفتح مع فصائل فلسطينية أخرى في 27 ابريل/ نيسان الماضي في القاهرة اتفاق مصالحة أنهى أربع سنوات من الانقسام والقطيعة بين الجانبين. وينص الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم شخصيات مستقلة وتكلف بالإعداد لانتخابات تشريعية ورئاسية خلال عام.

XS
SM
MD
LG