Accessibility links

مقتل 35 شخصا في كراتشي وشروط باكستانية جديدة لتحسين العلاقات مع واشنطن


أكد مسؤولون باكستانيون الثلاثاء مقتل 35 شخصا على الأقل خلال الـ24 ساعة الماضية في مدينة كراتشي، معظمهم في عمليات إطلاق نار خلال الليل، فيما دعا الرئيس الباكستاني اصف علي زرداري الولايات المتحدة إلى تحديد ما وصفها بقواعد قتال واضحة كشرط لتحسين العلاقات بين البلدين.

وقال وزير الداخلية الباكستاني رحمن مالك إنه سيتم البدء في عمليات استطلاع جوية فوق الأحياء المضطربة من مدينة كراتشي "لرصد القتلة والقضاء عليهم بعد أن أطلقوا موجة من الإرهاب وسفك الدماء في المدينة"، مضيفا أن "المجرمين يريدون زعزعة جهود إحلال سلام دائم في المدينة".

وذكر ضباط من الشرطة أنه تم إضرام النار في عشرات الدراجات النارية داخل مصنع، كما تم إحراق مطعم والعديد من العربات.

وتعمل الحكومة جاهدة لإنهاء المعارك التي تجري كل ليلة في أنحاء كراتشي، العاصمة المالية للبلاد، حيث خلفت النزاعات العرقية والإجرامية أكثر من 200 قتيل الشهر الماضي.

ومنذ الأسبوع الماضي يوزع المسؤولون الحكوميون وأعضاء حزب الائتلاف الملصقات والنشرات واللافتات التي تدعو إلى السلام في المدينة التي تعتبر المركز الاقتصادي للبلاد.

وتلقي السلطات الباكستانية باللوم في معظم أعمال العنف في المدينة على أنصار حركة قوامي المتحدة، التي تمثل المهاجرين من إثنية الباشتون ويتحدث غالبيتهم بلغة الأوردو.

وأعلنت السلطات عن نشر أعداد إضافية من رجال الشرطة والقوات شبه العسكرية في شوارع مدينة كراتشي المكتظة التي يسكنها نحو 17 مليون شخص، إلا أن أعمال العنف زادت خلال الأسابيع الماضية.

وكانت مفوضية حقوق الانسان الباكستانية المستقلة قد ذكرت في تقرير نشرته مؤخرا أن كراتشي تشهد نزاعات سياسية وإثنية وطائفية، أدت إلى مقتل 490 شخصا في عمليات قتل مستهدفة في النصف الأول من العام مقارنة مع 748 في عام 2010 بأكمله.

العلاقات مع واشنطن

وفي سياق متصل قال الرئيس الباكستاني اصف علي زرداري أن الولايات المتحدة ملزمة بتحديد "قواعد قتال واضحة ضد المسلحين الإسلاميين" كشرط لتحسين العلاقات بين البلدين.

وأضاف زرداري خلال محادثات مع الممثل الأميركي الخاص لأفغانستان وباكستان مارك غروسمان أنه "في غياب قواعد قتالية محددة وموثقة، فقد يقوم أي جانب بعمل خاطئ يمكن أن يقوض العلاقات الثنائية".

وأشار مكتب زرداري في بيان له إلى أن "الرئيس قال إن قواعد القتال يجب أن تكون واضحة ومحددة حتى يكون من الممكن حل أي نزاع بطريقة ودية".

ولم يكشف زرداري عن مزيد من التفاصيل حول قواعد القتال التي يرغب في تعديلها، إلا انه من المرجح أن تتضمن شروطا تحكم الغارات الجوية التي تشنها طائرات أميركية بدون طيار بشكل منتظم على مناطق القبائل الباكستانية على الحدود مع أفغانستان.

وكانت إسلام أباد قد وجهت الكثير من الانتقادات لهذه الغارات بسبب إيقاعها العديد من الضحايا المدنيين.

وتضغط الولايات المتحدة على باكستان من أجل قمع المسلحين المتشددين الذين يتمركزون في مناطق القبائل المحاذية لأفغانستان، حيث يقول العديد من المراقبين أن عناصر داخل المؤسسة الباكستانية يدعمون الجماعات المتطرفة.

يذكر أن العلاقات بين واشنطن وإسلام أباد شهدت توترا منذ مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في عملية عسكرية أميركية في باكستان في الثاني من مايو/أيار الماضي، لاسيما وأن واشنطن لم تبلغ إسلام أباد بالعملية الأمر الذي اعتبرته باكستان تعديا على سيادتها.

XS
SM
MD
LG