Accessibility links

مولن يدعو بغداد إلى التحرك بسرعة إذا رغبت بإبقاء قوات أميركية


أكد رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الأدميرال مايك مولن أن قوات بلاده مستمرة في خططها لسحب قواتها من العراق، ودعا الحكومة العراقية إلى أخذ عامل الوقت في نظر الاعتبار في حال ارتأت تقديم طلب لتمديد بقاء تلك القوات.

وأوضح مولن في مؤتمر صحفي عقده في قاعدة كامب فيكتوري غرب بغداد اليوم الثلاثاء قوله: "التقيت الليلة الماضية بالرئيس طالباني ورئيس الوزراء المالكي وقد أكدا لي أنهما يتفهمان نيتنا لتنفيذ الاتفاقية الأمنية وسحب قواتنا جميعها مع نهاية العام الحالي. وأعتقد بأنهما يتفهمان أيضا أن الوقت يمر سريعا وقد أوضحت حكومة بلادي بأنها ستستجيب لأي طلب يتعلق ببقاء جزء من قواتنا، وقد تلقيت إشارات بأن القيادات العراقية سيجتمعون لبحث تقديم مثل هذا الطلب. ما زلت آمل أن يتم إنجاز تقدم بهذا الشأن. في الوقت نفسه سنستمر بسحب قواتنا بحسب الجدول المحدد لأن عدم قيامنا بذلك يعد مخالفة للاتفاقية الأمنية والسيادة العراقية، وأنا متفائل بأن قرارا من القيادة العراقية لدخول مفاوضات مع الولايات المتحدة سيتم اتخاذه سريعا."

وفي معرض رده على سؤال بشأن الحاجة إلى تضمين أي اتفاق محتمل لتمديد بقاء القوات الأميركية بندا يتعلق بحصانة الجنود الأميركيين ومصادقة البرلمان العراقي على ذلك أجاب مولن بالقول: "الامتيازات والحصانة تتوافق مع آلية التفاوض بيننا والتوصل الى اتفاق، وستكون منسجمة مع القانون العراقي، من خلال اتفاقية تتضمن هذه الامتيازات والحصانة."
ووجه مولن انتقادات للتدخل الإيراني في الشأن العراقي، وقال: "النظام الإيراني مستمر في زعزعة سيادة العراق والتدخل في الشؤون الاجتماعية والسياسية للبلد ودعم الميليشيات لتنفيذ هجمات على التراب العراقي ومن الواضح أن طهران تسعى إلى إضعاف العراق وجعله أكثر اعتمادا وولاء لتوجهاتها."

وكان مولن قد التقى بعد وصوله العراق أمس الاثنين وبشكل منفصل رئيسي الجمهورية والوزراء وبحث معهما آخر التطورات في ملف بقاء القوات الأميركية حيث أكد المجتمعون على أن التعاون والتنسيق بين الجانبين مستمر بغض النظر عن القرار الذي سيتم اتخاذه بشأن التمديد أو الانسحاب.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:
XS
SM
MD
LG