Accessibility links

الاتحاد الأوروبي يطلب من إسرائيل التحقيق في مقتل شابين فلسطينيين


طلب الاتحاد الاوروبي الثلاثاء من اسرائيل اجراء تحقيق في مقتل شابين فلسطينيين برصاص جنود اسرائيليين في مخيم قلنديا للاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وقال المتحدث باسم كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي إننا "ندعو السلطات الاسرائيلية إلى ممارسة ضبط النفس واجراء تحقيق دقيق في الحادث".

وأضاف المتحدث مايكل مان "الاتحاد يشعر بالحزن والقلق لمقتل" الشابين.

وكانت مصادر فلسطينية قد أعلنت مقتل الشابين معتصم عدوان البالغ من العمر 22 عاما وعلي خليفة 23 عاما وجرح ثالث فجر الاثنين برصاص الجيش الاسرائيلي في مخيم قلنديا للاجئين قرب مدينة القدس في الضفة الغربية.

وصرح مسؤول في حركة فتح لوكالة الصحافة الفرنسية بان قوة من الجيش الاسرائيلي اقتحمت المخيم بعد ظهر الاثنين لاعتقال أحد الفتية.

واضاف أن مواجهات جرت بين الجنود وشبان قاموا برشقهم بالحجارة ففتحوا النار باتجاه الشبان مما أدى إلى مقتل اثنين منهم.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل ابو ردينة في تصريح بثته وكالة الانباء الفلسطينية الرسمية "وفا " ندين هذه الجريمة الاسرائيلية.

واضاف أنها "محاولة اسرائيلية لخلق اجواء من التصعيد قبل سبتمبر/أيلول، إلى جانب اعتداءات المستوطنين المستمرة على المواطنين وممتلكاتهم".

في المقابل أعلن متحدث باسم الجيش الاسرائيلي اصابة خمسة جنود اسرائيليين خلال هذه المواجهات.

وقال المتحدث إن "الشرطة العسكرية فتحت تحقيقا سترفع نتائجه إلى المدعي العسكري".

وكان الجيش الاسرائيلي قد أعلن في ابريل/نيسان الماضي أنه سيفتح تحقيقا في مقتل أي مدني فلسطيني برصاص قواته في الضفة الغربية وهو ما كان متبعا قبل اندلاع الانتفاضة عام 2000.

واوضح المدعي العسكري افيهاي مندلبليت أن السبب في اتخاذ هذا القرار الذي اقره قائد الاركان الجنرال بني غانتس وأبلغ إلى المحكمة العليا انخفاض الحالات القتالية في الضفة الغربية مضيفا أنه "لا يطبق في قطاع غزة حيث ينطوي نشاط الجيش على عناصر قتالية واضحة".

وقد أعرب مبعوث الامم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط روبرت سيري عن قلقه الشديد ودعا "السلطات الاسرائيلية إلى ممارسة اقصى درجات ضبط النفس وفتح تحقيق في الحادث".

وينوي الفلسطينيون التوجه إلى الامم المتحدة في سبتمبر/أيلول المقبل لطلب عضوية دولة فلسطين على حدود 1967 وهي خطوة تعارضها اسرائيل والولايات المتحدة بشدة.
XS
SM
MD
LG