Accessibility links

وسائل الإعلام الأميركية ترصد محاكمة مبارك وتراها إهانة له ونصرا للثوار


حظيت محاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك باهتمام كبير في وسائل الإعلام الأميركية التي أجمعت في نسخها الالكترونية وعلى شاشاتها على تاريخية المحاكمة بالنسبة لمصر والمنطقة العربية ورأت فيها إهانة لمبارك الذي قضى في حكم مصر 30 عاما وإرضاء للثوار الذين أطاحوا به من السلطة.

وتحت عنوان " مبارك الراقد في سرير يدفع ببراءته" وصفت صحيفة واشنطن بوست المشهد الذي خرج فيه الرئيس السابق للعالم في أولى جلسات محاكمته.

وقالت الصحيفة إن مبارك بدا " شاحب اللون ومريضا في سريره وعيناه محمرتان إلا انه كان واعيا بما يدور حوله ولم يظهر إلا القليل من المشاعر حول ما يجري، شأنه في ذلك شأن نجليه اللذان بذلا جهدهما في الوقوف أمام سريره لمنع الصحافيين من التقاط أي صور له".

وترى الصحيفة أن الظهور الأول لمبارك للعلن منذ العاشر من فبراير/ شباط الماضي عندما أعلن رفضه الإستقالة، ومثوله الآن لمحاكمة علنية تعتبر"أكبر إهانة " لمبارك منذ تخليه عن الحكم إلا أنها ترضي الثوار المصريين لأنها تعتبر المطلب الأساسي للثورة.

وتقول الصحيفة إن الاشتباكات التي وقعت خارج أكاديمية الشرطة حيث تعقد الجلسة بين مؤيدين ومعارضين لمبارك هي دليل على مدى تأثر الشعب بهذه المحاكمة لرجل حكمهم ثلاثة عقود.

أما صحيفة نيويورك تايمز فقد نشرت صورا متعددة لمحاكمة مبارك على نسختها الالكترونية ونشرت خبرا مطولا تحت عنوان "محاكمة مبارك تبدأ في القاهرة" قالت فيه إن المطالب الداعية لمحاكمة مبارك كانت موضع شك حتى الساعات الأخيرة من بدء المحاكمة.

وأضاف أن "الجدل كان محتدما حول ما إن كان مبارك سيقف في قفص اتهام حديث وعلى الموضه أم سيقف وراء قضبان شائكة كبقية المتهمين المصريين العاديين".
ولدى وصوله إلى قاعة المحكمة تقول الصحيفة إن أحد المحامين المصريين ويدعى ماجد وهبه أستقبل الرئيس السابق بالهتاف " المجرم وصل...المجرم وصل".

وتؤكد الصحيفة أن محاكمة مبارك علنا وبث المحاكمة بشكل مباشر على التلفزيون الحكومي ومتابعتها من جانب ملايين المصريين جعلت من هذه المحاكمة واحدة من أكثر الفقرات التليفزيونية مشاهدة في العالم العربي بأكمله.

وتعلق الصحيفة على الشكل الذي ظهر فيه مبارك خلال المحاكمة بالقول إن "الرئيس السابق الذي ظهر في العاشر من فبراير/ شباط الماضي قويا وصلبا ورافضا للتنازل عن السلطة متحديا شعبه ظهر اليوم نائما في سريره وومغطى إلى صدره وأصبعه في أنفه".

وتنقل الصحيفة عن مسؤولين عرب قولهم إن محاكمة نظام مبارك في هذا الوقت ستجعل من الحكام العرب الذين يواجهون مطالب بالتنحي مثل سوريا واليمن والبحرين وليبيا أكثر إصرارا وعندا وترددا في التنازل عن عروشهم حتى لا يواجهوا المصير نفسه الذي واجهه مبارك.

من ناحية أخرى تنقل الصحيفة عن مواطنين مصريين قولهم إن هذه المحاكمة هي رسالة واضحة لكل الحكام العرب الذين يظلمون شعوبهم.

من جانبها رأت شبكة فوكس نيوز الأميركية أن محاكمة مبارك كانت لحظة تاريخية لكثير من المصريين وأن الكثير منهم قد أستمتع برؤية الرجل ذليلا خصوصا وانه في فترة حكمه انتشر الفساد والفقر والتعذيب.

وقالت الشبكة إن محاكمة مبارك أثارت مشاعر محبيه بشكل كبير وهو ما اسفر عن تشابك بين المؤيدين والمعارضين مما أسفر عن إصابة 53 شخصا بجروح طفيفة.

ومضت تقول إن مؤيدي مبارك قاموا بالهتاف " بنحبك يا مبارك" فيما ارتدى البعض اللآخر قمصان كتب عليها " أنا مصري وبرفض إهانة رئيسي".

وعلقت الشبكة على الحالة الصحية للرئيس السابق بالقول إن مبارك وبعد قترة طويلة من التقارير المتضاربة حول وضعه الصحي ظهر بشكل أضعف بكثير عما تصوره الكثيرون، إلا انه لا زال يتمتع بصفة التحدي التي عرف بها وهو ما كان واضحا ، بحسب الشبكة، من خلال أصبعه الذي هزه رافضا التهم الموجهة إليه وكذلك في شعره الأسود المصبوغ.

يذكر ان محاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك بالإضافة إلى نجليه علاء وجمال كانت قد بدات صباح اليوم الأربعاء وقررت محكمة جنايات القاهرة في نهاية الجلسة استئناف المحاكمة في منتصف أغسطس/آب الجاري مع إيداع مبارك مركزا طبيا بإحدى ضواحي القاهرة وعدم إعادته إلى شرم الشيخ التي ظل بها منذ الإطاحة به في شهر فبراير/شباط الماضي.

XS
SM
MD
LG