Accessibility links

logo-print

بريطانيا تقرر إغلاق محطة نووية في أعقاب كارثة فوكوشيما


أعلنت الحكومة البريطانية الأربعاء أنها تعتزم إغلاق محطة نووية في سيلافيلد شمال إنكلترا في وقت قريب جدا ولأسباب تجارية في أعقاب الكارثة النووية في اليابان.

وقالت هيئة الشؤون النووية التي تنفذ سياسة الحكومة البريطانية الخاصة بإدارة المخلفات النووية إن المحطة ستغلق لتجنيب دافعي الضرائب "تحمل عبء مالي في المستقبل".

وجاء في بيان الهيئة أن "مجلس الهيئة أعاد تقييم التغيير في المخاطر المتعلقة بالمحطة والمرتبطة بالتأخيرات المحتملة في أعقاب الزلزال الذي ضرب اليابان، وخلص إلى أن العمل المنطقي الوحيد هو إغلاق المحطة في أقرب فرصة ممكنة".

غير أن نقابة العاملين في المجال النووي وجهت إنتقادات لقرار إغلاق محطة سيلافيلد التي توظف 800 شخص.

وقالت النقابة إن "قرار الإغلاق تأثر بعدم وجود التمويل من عقود الحكومة اليابانية في أعقاب الزلزال والتسونامي اللذين أديا إلى إغلاق مفاعل "فوكوشيما 1" في مارس/آذار الماضي".

وأضافت في بيان لها أن "المنشأة تعمل بالبلوتونيوم المعالج من الوقود النووي المنضب في محطة ثورب في سيلافيلد، وتعيد تدويره في وقود أوكسيد مخلوط يمكن إعادة استخدامه كوقود لمفاعلات نووية".

وقال كيفن كوين أحد مسؤولي النقابة إن "الحكومة تدرس حاليا إمكانية السماح ببناء محطة نووية جديدة ولذلك فإنني لا أرى منطقا في إغلاق المحطة الحالية".
وتعتزم الحكومة البريطانية بناء سلسلة جديدة من المفاعلات النووية في المواقع الحالية للمفاعلات للمحافظة على استمرار إمدادات الكهرباء وخفض الإنبعاثات الضارة بالبيئة مع إغلاق جيل قديم من محطات الكهرباء.
XS
SM
MD
LG