Accessibility links

logo-print

الفلسطينيون مصممون على التوجه للأمم المتحدة بشأن العضوية الكاملة


جدد الفلسطينيون الأربعاء تصميمهم على التوجه إلى الأمم المتحدة لتقديم طلب العضوية الكاملة لدولة فلسطين، رافضين الدعوات الإسرائيلية لاستئناف المفاوضات المتوقفة منذ 11 شهرا.

وقلل كبير المفاوضين ورئيس الوفد الفلسطيني صائب عريقات من أهمية ما نقل عن استعداد رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو للتفاوض المشروط على أساس مقترحات الرئيس أوباما لإقامة دولة فلسطينية ضمن حدود 1967 على أن تأخذ في الحسبان التغيرات على الأرض.

واعتبر أن "ما قيل أنه تسرب من مكتب نتانياهو نعتبره مناورة ولعبة من ألاعيب العلاقات العامة لا غير".

وأضاف قبل دخوله قاعة الاجتماع "لم نسمع نتانياهو يقول بلسانه إنه مستعد للاعتراف بحدود 67".

وبعد الاجتماع أعلن عريقات فجر الخميس أن العرب "اتفقوا بشكل نهائي" على طلب العضوية الكاملة لدولة فلسطين.

وقال عريقات في اتصال من الدوحة بمراسل وكالة الصحافة الفرنسية في رام الله "إن العرب ومن خلال مجموعة العمل العربي المنبثقة عن لجنة المتابعة العربية اتفقوا بشكل نهائي على التوجه إلى مجلس الأمن لطلب العضوية الكاملة لدولة فلسطين على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

وأضاف عريقات "تم الاتفاق على خطة تحرك عربي شاملة لمواصلة حشد التأييد والدعم لهذا الطلب من خلال التحرك مع الدول الأعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي".

وأوضح أن "خطة التحرك تتضمن سلسلة اتصالات وزيارات ومشاورات مع الدول الأعضاء ومع المجموعات الجيوسياسية والمنظمات الدولية والإقليمية".

وقال "إنه اتفق أيضا على عقد اجتماع للجنة المتابعة العربية في الأسبوع الثاني من شهر سبتمبر/أيلول القادم للنظر في المستجدات ومتابعة الموقف واتخاذ مزيد من الخطوات في هذا الشأن".

وتابع "إننا أعلمنا الإخوة العرب أنه سيتم عرض كل شيء على القيادة الفلسطينية وهما اللجنتان المركزية لحركة فتح واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لاتخاذ القرار الفلسطيني بشأنها".

التوجه للأمم المتحدة جزء من الاستراتيجية

وقال عريقات إن "القطار الفلسطيني باتجاه نيويورك أي الأمم المتحدة ومجلس الأمن انطلق وستكون البداية في سبتمبر وليس النهاية".

لكنه أشار إلى أن الاستراتيجية الفلسطينية لا تتمثل فقط بالتوجه إلى مجلس الأمن والأمم المتحدة "بل هي جزء من استراتيجيتنا وهناك دعم عربي كامل لكل ما طلبه الجانب الفلسطيني وما وضعه من تصورات قانونية وسياسية وإجرائية".

وأضاف أن الجانب الفلسطيني قدم ثلاثة ملفات قانونية وسياسية وإجرائية وتم اعتمادها بالكامل من العرب".

وترأس قطر لجنة المتابعة العربية التي تضم السلطة الفلسطينية والسعودية ومصر والأردن والمغرب ولبنان.

هذا ورفض عريقات التوضيح متى سيتم تقديم الطلب الفلسطيني لكنه قال إنه "لا زال لدينا الوقت الكافي لذلك".

وكان عريقات قد قال إن الملف الفلسطيني "سيكون جاهزا للتقديم قبل انعقاد الدورة المقبلة للجمعية العامة التابعة للأمم المتحدة" مطلع سبتمبر/أيلول.

وجدد المسؤول الفلسطيني دعوة الإدارة الأميركية إلى مراجعة موقفها، وقال "نحن لسنا في مواجهة مع أحد لكننا نطلب من الإدارة الأميركية مراجعة موقفها من الفيتو الذي هددت به".

وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر الثلاثاء أن الولايات المتحدة تجري مباحثات مع الفلسطينيين والإسرائيليين لاستئناف المفاوضات بينهما.

وقال مسؤول إسرائيلي إن "الفكرة هي أن يتخلى الفلسطينيون عن مشروعهم التوجه من جانب واحد إلى الأمم المتحدة" في سبتمبر/أيلول، موضحا أن الجهود تهدف إلى "وضع إطار يسمح باستئناف المفاوضات".

وقال تونر "نعمل مع الطرفين للتوصل إلى وسيلة للعودة إلى طاولة المفاوضات قبل ذلك التاريخ".
XS
SM
MD
LG