Accessibility links

logo-print

29 ألف طفل صومالي يموتون جوعا خلال الأشهر الثلاثة الماضية


قال مسؤولون أميركيون الأربعاء إن نحو 29 ألف طفل صومالي توفوا بسبب الجوع خلال الأشهر الثلاثة الماضية نتيجة أسوأ أزمة إنسانية يواجهها القرن الإفريقي منذ عقود.

وقالت نانسي ليندبورغ من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) خلال جلسة استماع في الكونغرس في واشنطن "بالارتكاز إلى تقارير تتعلق بالتغذية ومعدلات الوفيات تشير تقديراتنا إلى أن أكثر من 29 ألف طفل ما دون سن الخامسة توفوا في الأيام الـ90 الماضية في جنوب الصومال".

وأشار السناتور الديموقراطي كريس كونز إلى أنها أسوأ أزمة إنسانية منذ 20 عاما، وقال إنها تطال غذاء 12 مليون شخص على امتداد الصومال وأثيوبيا وكينيا وجيبوتي وفي المناطق المحيطة.

المجاعة تمتد إلى ثلاث مناطق جديدة

وفي الوقت عينه، أعلنت الأمم المتحدة أن المجاعة امتدت إلى ثلاث مناطق جديدة من الصومال خصوصا العاصمة مقديشو.

وبحسب نانسي ليندبورغ فإن الجفاف في شرق إفريقيا يهدد نحو 12 مليون شخص، وأنه في الصومال يحتاج 3,2 ملايين شخص إلى مساعدة إنسانية فورية.

وعلى الرغم من إمكان تجاوز المجاعة الحالية حجم تلك التي ضربت إثيوبيا عام 1984 وأدت إلى وفاة مليون شخص، غير أن المجتمع الدولي يتأخر في التحرك خلافا للتضامن الدولي الذي سجل قبل قرابة الثلاثين عاما.

وقال كونز إنه من أصل الملياري دولار اللازمة لمكافحة هذه المجاعة بحسب تقديرات الأمم المتحدة فإن نصف المبلغ فقط تم التعهد بتقديمه. وتعتبر الولايات المتحدة أكبر الجهات المانحة من خلال تعهدها بتقديم 450 مليون دولار.

وأضاف أن على المجتمع الدولي الانضمام إلى الولايات المتحدة والدول العديدة الأخرى وتقديم المساعدة اللازمة على المدى القصير لإنقاذ أرواح خصوصا الأطفال.
XS
SM
MD
LG